المفوض السامي لحقوق الإنسان: رئيس الفيليبين بحاجة لـ"فحص نفسي"

المفوض السامي لحقوق الإنسان: رئيس الفيليبين بحاجة لـ"فحص نفسي"

09 مارس 2018
+ الخط -

أعلن المفوض السامي لحقوق الإنسان، زيد رعد الحسين، الجمعة، أن رئيس الفيليبين، رودريغو دوتيرتي، الذي وجه شتائم إلى مقرري الأمم المتحدة، بحاجة إلى "فحص نفسي".

وتلا، في مؤتمر صحافي في جنيف، قائمة الانتقادات التي وجهتها مانيلا إلى هؤلاء المقررين. وقال إن "الأمر يحمل على الاعتقاد بأن رئيس الفيليبين بحاجة إلى نوع من الفحص النفسي".

وغالبا ما يوجه رعد الحسين ومسؤولون آخرون في الأمم المتحدة لحقوق الإنسان انتقادات للحملة المثيرة للجدل التي يشنها دوتيرتي لمكافحة المخدرات.

ومنذ انتخابه في 2016، قتلت الشرطة نحو 4100 مهرب للمخدرات ومدمن مفترض عليها. 

ويقول المدافعون عن حقوق الإنسان إن الرقم الفعلي أكبر بثلاثة أضعاف مما تعلنه السلطات.

وباتت مقررة الأمم المتحدة الخاصة حول جرائم القتل خارج إطار القانون، آغنيس كالامار، شوكة في خاصرة رئيس الفيليبين. وخلال لقاء مع ممثلين من الفيليبين لدى مجلس حقوق الإنسان، الخميس، في جنيف، أشار رعد الحسين إلى مقالات صحافية نشرت في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي في الفيليبين يكيل فيها دوتيرتي الشتائم لكالامار ويهدد بصفعها.

وشدد المفوض السامي، الجمعة، على أن "هذه الهجمات لا يمكن أن تبقى من دون رد". وقال "من المشين تماما أن يتحدث رئيس دولة بهذا الشكل، مستخدما أقذر لغة ضد مقرر يحظى بالاحترام".

ولم تفوت مانيلا الفرصة للرد على تصريحات رعد الحسين الأخيرة، إذ قال وزير الخارجية، آلان بيتر كايتانو، في بيان، إن "تصريحات المفوض السامي تلحق العار بمجلس حقوق الإنسان ومساعيه النبيلة". وتابع أن "العالم يحتاج حقا إلى الكثير من (أمثال) دوتيرتي".

واليوم، الجمعة، أشار رعد الحسين، أيضا، إلى توجيه مانيلا اتهامات بالإرهاب ضد المقررة الخاصة للأمم المتحدة لحقوق السكان الأصليين فيكتوريا تاولي كوربوز. 

وأضاف الحسين أن كوربوز تعتقد أن مانيلا تلاحقها بسبب تصريحاتها حول مقتل عدد من السكان الأصليين في جنوب البلاد، حيث فرض دوتيرتي الأحكام العرفية سعيا للحد من التهديد الجهادي المتنامي. 



(فرانس برس)