المفوضية الأوروبية تخصص تمويلا لشركة ألمانية لإيجاد لقاح لفيروس كورونا

17 مارس 2020
الصورة
حققت الشركة الألمانية تقدماً في بحثها عن لقاح (Getty)

أعلنت المفوضية الأوروبية، يوم الاثنين، عن تخصيص تمويل بقيمة 80 مليون يورو لشركة الأدوية الألمانية "كيورفاك"، التي تجري أبحاثاً حيوية بهدف تطوير لقاح مضاد لفيروس كورونا.

ويأتي هذا التوجه بعد أن قالت صحيفة "دي فيلت" الألمانية، يوم الأحد، إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب اجتمع مع دانييل منيشيلا أحد مدراء الشركة، وهو أميركي وليس باحثا، وذلك بهدف إغراء الشركة بمبلغ مالي يصل لمليار دولار لتنقل مقرها من توبنغن الألمانية إلى الولايات المتحدة على أن يتم الإنتاج بشكل حصري للأميركيين.

لكن الشركة أعلنت رفضها إنتاج اللقاح حصريا للولايات المتحدة، الأمر الذي تبعه الكثير من الثناء من السلطات الألمانية، التي شددت على دعمها للشركة بعد إعلانها عن خطط لبدء تجارب سريرية خلال شهر يونيو/حزيران المقبل.

وأشارت شبكة "إيه آر دي" الإخبارية أن رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون ديرلاين، أكدت على أهمية الموافقة على القرض للشركة بالقول "نحن ملتزمون بالتمويل للإسراع بتطوير لقاح لكورونا"، أما المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل فأعلنت أن النزاع مع الولايات المتحدة قد حسم.

وقال وزير الاقتصاد الألماني بيتر التماير، يوم الاثنين، إن "ألمانيا ليست للبيع"، ملقيا بعبارات المديح على موقف الشركة التي أعلن مديرها كريستوف هيتيتش أنها "تريد تطوير لقاح للعالم بأسره وليس لدولة بعينها".

وقال القيادي بالحزب الاشتراكي الديمقراطي، كارل لوترباخ، إنه يجب منع البيع الحصري المحتمل للقاح إلى الولايات المتحدة، أما زميله باربل باس فوجه انتقادات شديدة اللهجة لترامب، قائلاً إن "الوباء يهدد جميع البشر وليس أميركا فقط".

من جانبه كتب رئيس لجنة الصحة في البرلمان الألماني، أرفين روودل في حسابه على "تويتر" أن "المنافسة في هذا الوقت هي رسالة خاطئة"، مؤكدا على أهمية التعاون الدولي فالفيروس لا يتوقف عند الحدود، واللقاح كذلك لا ينبفي أن ينحصر عند حدود معينة.

أما وزير الخارجية هايكو ماس فانتقد محاولة الأميركيين إقناع الشركة بنقل مقر عملها، معلنا أن الباحثين الألمان هم رواد تطوير الأدوية واللقاحات، قائلا "لا يمكننا السماح للآخرين بالحصول على نتائج أبحاثهم حصريا"، ومبرزا أنه "تواصل مع نظرائه في كندا وكوريا الجنوبية والبرازيل وأستراليا حول هذا الموضوع"، قبل أن يلفت إلى ضرورة مناقشة الأمر بين دول مجموعة السبع.



وبعد أسبوع من لقاء ممثلي الشركة مع ترامب ونائبه مايك بنس ومجموعة من الباحثين في البيت الأبيض، تم تعيين الألماني أنغمار هوير كمدير تنفيذي بدلا من مينيشيلا، و ذلك بدفع من المستثمر الرئيسي في الشركة، ديتمار هوب.

وتفاعل سهم الشركة بسرعة وقفز سعره بنسبة 17% مع الحديث عن تحقيقها تقدما بتطوير لقاح ضد كورونا.