المغرب يسجل معدلات انخفاض في التلوث خلال "الطوارئ الصحية"

المغرب يسجل معدلات انخفاض في التلوث خلال "الطوارئ الصحية"

26 ابريل 2020
+ الخط -
كشفت وزارة الطاقة والمعادن والبيئة، السبت، عن تسجيل معدلات انخفاض "مهمة" في الملوثات الهوائية وأثر "ملحوظ" على جودة الهواء بالمغرب خلال فترة حالة الطوارئ الصحية، التي تميزت بتقليص حركة النقل البري والجوي ومجموعة من الأنشطة الصناعية.

وقال قطاع البيئة، في بيان، إنّ تقييماً أولياً لجودة الهواء أنجزه بمعية مديرية الأرصاد الجوية، استناداً إلى معطيات محطة رصد جودة الهواء لمدينة مراكش، خلال الفترة الممتدة من نوفمبر تشرين الثاني 2019، إلى 8 إبريل/ نيسان الجاري، سجل انخفاضاً بنسبة 55% لثنائي أكسيد الأزوت، وبـ70% في أحادي أكسيد الكربون، و67% من الجسيمات العالقة.

من جهة أخرى، أضاف البيان أنّ قطاع البيئة أطلق، بالتعاون مع مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، ومديرية الأرصاد الوطنية، وبدعم من برنامج الأمم المتحدة للتنمية بالمغرب، تقييماً مفصلاً لجودة الهواء. 

وأوضح البيان أن هذا التقييم سيعتمد على تحليل بيانات محطات رصد جودة الهواء قبل، وأثناء، وبعد مرحلة الطوارئ الصحية، سيمكن من وضع تحليل دقيق واستخلاص الدروس وإصدار توصيات للحد من تلوث الهواء للفترة ما بعد جائحة كورونا.

وكانت قائمة صادرة عن منظمة "غرين بيس"، في أغسطس/ آب الماضي، قد وضعت المغرب في المرتبة الـ25 عالمياً، كاشفة أنه يصدر 216 كيلوطن في السنة من ثاني أوكسيد الكبريت.

وقالت القائمة التي اعتمدت على معلومات صادرة عن وكالة "ناسا"، إن أكثر مدينتين مغربيتين يصدر عنهما ثاني أوكسيد الكبريت هما المحمدية والجرف الأصفر.