المغرب يرفع أسعار المحروقات بعد صعود النفط

16 فبراير 2015
الصورة
المغرب كان قد خفض أسعار المحروقات سابقاً (أرشيف/AFP)
+ الخط -


قررت الحكومة المغربية رفع أسعار المحروقات، على خلفية زيادة أسعار النفط عالمياً، بعد أن قامت بعدة تخفيضات متوالية طوال الأشهر الستة الماضية.
 
وأعلن بيان صادر عن الوزارة المنتدبة المكلفة بالشؤون العامة والحكامة، وحصل "العربي الجديد" على نسخة منه، عن رفع أسعار السولار والبنزين والفيول، اعتباراً من أمس الأحد، وأكدت الوزارة رفع سعر السولار بمقدار ستة سنتات، ليصل إلى 89 سنتا، فيما زاد سعر البنزين بنحو سبعة سنتات، ليصل إلى دولار.

ويستورد المغرب نحو 96% من احتياجاته النفطية، الأمر الذي يؤثر على رصيده من النقد الأجنبي، ما دفع الحكومة إلى تحرير أسعار المحروقات وربطها بالأسواق العالمية.

وتوالت في الأشهر الستة الأخيرة من العام الماضي، قرارات خفض أسعار المحروقات في المغرب، في ظل تراجع أسعار النفط العالمية من 115 دولارا للبرميل، إلى أقل من 50 دولارا منذ شهر يونيو/حزيران الماضي، وحتى بداية العام الجاري، إلا أن الأسعار عادت لترتفع مؤخراً إلى أكثر من 60 دولارا للبرميل.

ورغم تراجع سعر المحروقات على مدى ستة أشهر، قبل الزيادة الجديدة، لم ينعكس ذلك إيجاباً على أسعار المنتجات والسلع والخدمات، هذا ما يؤكده رئيس الجامعة المغربية لحقوق المستهلك، بوعزة الخراطي، في تصريح لـ "العربي الجديد"، الذي أكد أن أسعار الخضر والفواكه ونقل السلع ونقل المسافرين، لم تتراجع في الستة أشهر الأخيرة عندما تجاوبت الحكومة مع انخفاض أسعار النفط في السوق الدولية.

ويشدّد الخراطي على أن الفاعلين الاقتصاديين في عدد من القطاعات، يسعون إلى جني أرباح مهمة، بالاستفادة من قرارات تخفيض أسعار المحروقات من دون أن يتيحوا للمستهلكين أي فرصة لجني ثمار هذه القرارات.

المساهمون