المغرب: تفكيك شبكة متورطة في الإرهاب وعمليات إجرامية

18 سبتمبر 2018
+ الخط -

فككت السلطات الأمنية والاستخبارية في المغرب شبكة إرهابية وإجرامية تنشط في مدينتي طنجة والدار البيضاء، من بين أعضائها أشخاص من أصحاب السوابق القضائية في جرائم الحق العام، ومعتقلون سابقون في قضايا الإرهاب والتطرف، فضلا عن كون شقيق أحد هؤلاء الأشخاص يقاتل في صفوف تنظيم
"داعش" في سورية والعراق.

وأفادت مديريتا الأمن الوطني ومراقبة التراب الوطني، في بيان مشترك، بأن الأبحاث والتحريات المنجزة أسفرت عن رصد تقاطعات قوية بين هذه الشبكة الإرهابية ومخططات إجرامية أخرى، بحيث اتضح تورط عناصرها في تنفيذ مجموعة من العمليات الإجرامية المرتبطة بترويج المخدرات والمؤثرات العقلية.

وأضاف البيان أن الشبكة متورطة في تنفيذ عمليات اختطاف واحتجاز والمطالبة بفدية مالية باستخدام أسلحة بيضاء وعبوات الغاز المسيل للدموع وزجاجات المواد الحارقة وسيارات تحمل لوحات ترقيم مزيفة، وذلك إما في إطار تصفية الحسابات مع شبكات إجرامية، أو استنادا لما يسمى لدى حاملي الفكر المتطرف بمبدأ "الاستحلال" و"الفيء".

وبخصوص المحجوزات، أفاد البيان، بأنه تم ضبط مجموعة من المواد والأسلحة المستعملة في تنفيذ المخططات الإجرامية، ومن بينها أقنعة وقفازات وواقٍ صدري ضد الصدمات وأسلحة بيضاء عبارة عن سواطير كبيرة الحجم وميزانين كهربائيين وخمس لوحات ترقيم خاصة بالسيارات، فضلاً عن ضبط العديد من المتحصلات والعائدات الإجرامية والمتمثلة في أجهزة إلكترونية وأقراص مدمجة وهواتف محمولة، ومطبوعات صادرة عن بعض التنظيمات الإرهابية بما فيها تنظيم "داعش".

واعتبر البيان أن هذه العملية الأمنية النوعية تندرج في إطار المقاربة الاستباقية التي تنهجها المصالح الأمنية المغربية لمكافحة مخاطر التهديد الإرهابي، وتفكيك الشبكات الإجرامية التي تهدف إلى المسّ الخطير بالنظام العام، فضلاً عن حرمانها من كل مصادر للتمويل أو موارد للإمداد والاستقطاب، خصوصاً في ظل مؤشرات التقاطع المسجلة على الصعيد الدولي بين الجريمة المنظمة والجماعات الإرهابية.