المغرب: الآلاف يتجمعون لاستخراج كنز... وهكذا انتهت القصة

12 يونيو 2018
انتظر الآلاف استخراج الكنز (فيسبوك)
+ الخط -

في مشهد غير مألوف، تحلّق آلاف من سكان منطقة سرغينة، وسط المغرب، حول جبل من أجل مشاهدة شاب وهو يستخرج كنزاً قال إنه سيغنيهم جميعاً، وتبادلت مواقع التواصل والصحافة المحلية قصة الشاب الذي أقنع كل هؤلاء بأنهم سينسون الفقر بعد استخراجه هذا الكنز المزعوم، إلا أن النهاية جاءت مختلفة.

  

ويعود أصل الحكاية إلى حوالي شهر عندما أخبر شاب أهالي قريته بأنه حلم أكثر من مرة برجل يخبره بكنز مدفون في جبل قريب، وأنه التقى الرجل فعلاً عند الجبل.

واستطاع الشاب بهذه الرواية حشد حماسة الآلاف من المواطنين الفقراء الذين صدقوا روايته واجتمعوا خلفه في اليوم الموعود، وأظهرت مقاطع فيديو انتشرت عبر مواقع التواصل، المواطنين وهم يحملون الأعلام المغربية، وينتظرون عودة الشاب الذي دخل مغارة في الجبل "لاستخراج الكنز". 


كما أظهرت المقاطع الشاب وهو يلقي خطبة أمام الناس، جاء فيها أن "الناس يظنون أن الكنز الذي وسط الجبل هو ذهب، لكنني أقول إنه أكثر من الذهب، وهو ملك للعالم وليس فقط لساكنة سرغينة"، وطلب من الناس قراءة آيات من القرآن، بينما كانوا يكبّرون وهو يلقي عبارات خطبته. 

ونقلت مصادر إعلامية عن شهود عيان أن الرجل طالب الحاضرين بطقوس غريبة، من بينها حرق الحشائش بسفح الجبل، وصلاة ركعتين، بينما طالب من لا يصلي بالانسحاب من المكان حتى يستطيع استخراج الكنز. 

ولم تنتهِ الحكاية كما توقع السكان المتحمسون، فلم يستطع الرجل إخراج أي كنز، وغادر تحت حماية الشرطة التي فرّقت الجموع، وأخذته لفحص حالته العقلية، بينما تساءل معلّقون في مواقع التواصل حول الصحة العقلية لكل أولئك الذين صدقوه وتبعوه.

دلالات
المساهمون