المغرب... أساتذة متدربون يضربون عن الطعام

المغرب... أساتذة متدربون يضربون عن الطعام

07 فبراير 2017
الصورة
الإضراب عن الطعام خطوة أولى (العربي الجديد)
+ الخط -
يبدأ عشرات الأساتذة المتدربين في المغرب إضراباً عن الطعام ابتداء من يوم غد الأربعاء، لمدة ثلاثة أيام متتالية، مع احتمال توسيع مدة الإضراب وأماكنه. يأتي ذلك، في خطوة احتجاجية ضد ما سموه "الانقلاب" على محضر الاتفاق مع الحكومة، القاضي بتوظيفهم جميعاً من دون استثناء.

الإعلان عن التحرك جاء خلال ندوة نظمتها اليوم الثلاثاء "التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين" في العاصمة الرباط. وذكرت أنّها ستحسم بخصوص الخطوات الاحتجاجية المقبلة، بعد انتهاء ثالث أيام الإضراب الذي سمّي "معركة الأمعاء الفارغة" يوم الجمعة المقبل. وهي احتجاجات تتوزع بين تمديد مدة الإضراب عن الطعام، أو اتخاذ أشكال تصعيدية جديدة.

على الصعيد الإجرائي، تبدأ لجنة الاستقبال، المكوّنة من أعضاء المجلس الوطني للتنسيقية، في استقبال جميع الأساتذة المتدربين المشاركين في الإضراب، بدءاً من الليلة في ساحة البريد، في العاصمة، وهم يحملون لوازم المبيت، بالإضافة إلى زيّ التعليم المتعارف عليه، وهو الوزرة البيضاء.

وقال عضو التنسيقية بلال اليسفي، في الندوة إنّ "معركة الأمعاء الفارغة" ليست ترفاً احتجاجياً اختار الأساتذة الجدد خوضه، لكنّهم مرغمون على هذه الخطوة الاحتجاجية التي تظهر رفض انقلاب الحكومة على محضري 13 و21 أبريل/ نيسان 2016، الذي ينص على توظيف دفعة الأساتذة المعروفة باسم خريجي "فوج الكرامة" كاملة.

وأشار إلى أنّ زملاءه تفاجأوا بترسيب 158 أستاذاً جديداً في المباراة التي جرى الإعلان عن نتائجها مؤخراً، ما يعني شيئاً من اثنين؛ "إما القبول بنتائج هذه المباراة وترسيب هؤلاء الأساتذة رغم كفاءاتهم المعرفية والبيداغوجية (التربوية والتعليمية) وإما مؤازرتهم ومساندتهم في هذه المحنة".

وحذر الأساتذة المتدربون الحكومة من مغبة المماطلة في إيجاد حلول ناجعة للمشكلة، خصوصاً أنّها كما قال المشاركون في الندوة، نكثت وعدها الموثق في محضر الاتفاق، وشهدت عليه جمعيات ونقابات والمجتمع المدني. وهدد المشاركون باتخاذ خطوات احتجاجية أكثر حدة.

في المقابل، زعم مصدر مسؤول في وزارة التربية الوطنية عبر "العربي الجديد" أنّ نقاط الراسبين في بعض المواد، لم تشفع لهم في النجاح في المباراة، مضيفاً أنّ من هؤلاء الأساتذة من حصل على نقاط موجبة للرسوب، وهي صفر في مواد مثل الفرنسية.

وتابع أنّه من غير الممكن منح نقاط توجب النجاح في المباراة لأستاذ متدرب لا يستحق تلك المعدلات، لأنّ الأمر يتعلق بتعليم أجيال من التلاميذ. وقال إنّ المعدلات خضعت لمقاربة تعليمية تربوية صرفة، ولم تكن متأثرة بأيّ عوامل خارجية "كما يروّج لذلك البعض".

المساهمون