المغرب: "خريطة طريق" للمواكبة الإعلامية لأزمة كورونا

11 ابريل 2020
الصورة
الشرطة المغربية تراقب تطبيق الطوارئ الصحية (Getty)
+ الخط -

وضعت الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري في المغرب، "خريطة طريق" للمواكبة الإعلامية للإذاعات والقنوات التلفزيونية، العمومية والخاصة، لمختلف أوجه وتداعيات الأزمة الوبائية الناتجة عن انتشار فيروس كورونا الجديد.

وتتضمن الخريطة، وفق ما ذكر بيان للهيئة، مقترحات بالاحتراس من احتمال وصم المصابين أو المشتبه بإصابتهم بفيروس كورونا الجديد، والحرص على صون كرامتهم وحماية حياتهم الخاصة وحقهم في الصورة، وتفادي كشف هوية من يشتبه في مخالفته لقرارات السلطات العمومية المؤطرة لحالة الطوارئ الصحية، مع استحضار واجب التمييز بين عرض وانتقاد المخالفات المرتكبة، والتحريض ضد من يشتبه في ارتكابها. 

كما نصت خريطة الهيئة، المعروفة اختصاراً بـ "الهاكا"، على تجنب المعالجة المبنية على الإثارة في الربط بين مدن وأحياء بعينها وارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا الجديد، دون الإخلال بضمان حق المواطن في الخبر وشفافية توفير المعطيات بخصوص الحالة الوبائية بالبلاد، فضلاً عن أخذ التدابير اللازمة للتأكد من توفر الأهلية العلمية والمهنية، للأشخاص المدعوين في البرامج لشرح المعطيات العلمية المتعلقة بطبيعة فيروس كورونا وطرق انتشاره وسبل الوقاية والعلاج منه، وكذا الامتناع عن تشخيص الحالات المرضية وإعطاء وصفات علاجية على الأثير أو بلاتوهات البرامج التلفزية.

الهيئة دعت إلى توسيع نطاق التناول الإعلامي لموضوع الوباء بالتطرق لأبعاد أخرى اقتصادية واجتماعية، "مما من شأنه الإسهام في تقويض الشعور بالقلق داخل المجتمع، ودعم ثقة المواطنين في الفعل العمومي المرصود لتدبير هذا الظرف الطارئ، وبالتالي التحفيز على انخراط الجميع في التعبئة الوطنية الشاملة"، وتعزيز استثمار التغطية الجهوية للخدمات الإذاعية، الخاصة والعمومية، الموزعة على مجموع التراب الوطني، لتعزيز الإعلام المحلي، مجالياً ولغوياً، وذلك من خلال نقل واقع وتداعيات الوباء بمختلف جهات المغرب، بما فيها المناطق النائية، وتمكين المواطنين أينما تواجدوا فوق التراب الوطني، بتنوعه اللغوي والثقافي، من التعبير عن تجربتهم وتفاعلهم مع هذا الظرف الاستثنائي.

وسجلت الهيئة العليا، أنه فضلاً عن المجهود المبذول من طرف الخدمات التلفزية طيلة هذه الفترة في توظيف لغة الإشارة في برامجها التحسيسية لفائدة الأشخاص الصم وضعاف السمع، فإن "هناك حاجة لتوسيع هذا المجهود حتى يشمل وصلات توعوية أخرى وبرامج ذات مصلحة عامة لها صلة بوباء كورونا، مع العمل، حسب الإمكانات المتاحة، على تطوير ولوج هذه الفئة من الجمهور إلى هذه البرامج بتوفير النص المكتوب على الشاشة والمرافق للصور والمشاهد المبثوثة، وإيلاء اهتمام إعلامي أكبر بوضعية المهاجرين واللاجئين المقيمين بالمغرب في هذا الظرف الاستثنائي، بشكل يتلاءم وأهمية القرار السياسي والإنساني، الذي اتخذته المملكة المغربية، بتوفير الرعاية الطبية والحماية الاجتماعية والاقتصادية لفائدتهم ضد هذا الوباء".

وفي الوقت الذي ثمنت فيه الهيئة "المجهود غير المسبوق الذي بذلته الخدمات الإذاعية والتلفزية، العمومية والخاصة، على مستوى تفكيك الأخبار الزائفة"، أكدت الحاجة لاستغلال هذه الظرفية لتطوير مضامين سمعية بصرية مرصودة، للنهوض بالدراية الإعلامية للمواطن بغية الرفع من مستوى يقظته وحسه النقدي إزاء الأخبار المتداولة على منصات التواصل الاجتماعي وتطبيقات التراسل الفوري، خصوصاً مع تنامي ما بات يُعرف بـ"الزيف العميق" اعتماداً على تقنيات الذكاء الاصطناعي وتسخيراً للقوة التأثيرية للفيديوهات.

ولاحظت أنه رغم الحيز الزمني الاستثنائي الذي من الطبيعي أن يفرد في الشبكة البرامجية للخدمات الإذاعية والتلفزية لأزمة الوباء، تظل ضرورة الاستجابة لحاجة المواطن إلى البرامج الثقافية والترفيهية، قائمة، معتبرة أن تقديم هذا الصنف من البرامج يعد جزءً من مهام الخدمة الإعلامية العمومية، بالإضافة إلى كونها تدعم وتقوي إسهام هذه الخدمات الإذاعية والتلفزية، في خفض منسوب الضغط النفسي على المواطن والترويح عنه ومساعدته على التغلب على الإحساس بالقلق والهلع الناتج عن تعرضه لكم هائل من المواد الإعلامية على مختلف الدعامات.

في السياق، طالبت الهيئة بأن يتم أثناء بث العروض والبرامج الفنية ومواد ترفيهية أخرى جرى تسجيلها أو تصويرها قبل انتشار فيروس كورونا، إشعار الجمهور بذلك في حينه، درءاً للاعتقاد بأنه لا تحترم فيها الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية ضد كورونا، فضلاً عن دعم توحيد وتقاسم جزء من مجهود الاستقاء الميداني للأخبار، وإنجاز المضامين ذات الصلة بالوباء بين إذاعات وقنوات الخدمة العمومية، "اختزالاً لحركية الصحافيين وتقليصاً لتنقل فرقها التقنية وتخفيفاً للضغط اللوجيستيكي في هذا الظرف الاستثنائي".​

المساهمون