المغربي الركراكي يكشف حقيقة رغبته في خلافة حاليلوزيتش

06 يونيو 2020
الصورة
حاليلوزيتش مدرب المنتخب المغربي (فرانس برس)
يعتبر وليد الركراكي، المدير الفني الحالي لفريق الدحيل القطري، من أبرز المدربين المغاربة الشباب، الذين لفتوا الأنظار، بعدما قاد فريقه السابق الفتح للتتويج بأول لقب للدوري المغربي لكرة القدم، منذ تأسيسه قبل 70 سنة.
وسبق للمدرب وليد الركراكي، الذي كان من أبرز نجوم المنتخب المغربي الذين بلغوا نهائي كأس أفريقيا للأمم سنة 2004 بتونس، وأن عمل ضمن الجهاز التدريبي لـ"أسود الأطلس" إذ عمل مساعداً للمدرب المغربي رشيد الطوسي، قبل أن يتسلم تدريب الفتح فيما بعد.
وبسبب النتائج الإيجابية التي كان قد حققها، ظلت الجماهير المغربية تطالب بضرورة منحه فرصة تدريب المنتخب المغربي، لخلافة الفرنسي هيرفي رينار، لكن رئيس الاتحاد المغربي فوزي لقجع كان له رأي آخر باختيار المدير الفني البوسني وحيد حاليلوزيتش.
وخلال بث مباشر على حسابه في "إنستغرام"، تحدث الركراكي حول رغبته في تدريب المنتخب المغربي الأول، وقال: "طبعاً كل مدرب يتطلع لهذا الشرف، لقد تشرفت بحمل القميص المغربي، وسأكون سعيداً بأن أصبح يوماً ما مدرباً للمنتخب ولو أنّ هذا الهدف ليس مستعجلاً، فأنا الآن سعيد جداً بالعمل اليومي مع الأندية".
وتابع "أنا من الذين ينادون بمنح المنتخبات المغربية لمديرين فنيين مغاربة، فأبداً لا نفتقر إلى الكفاءات، مع احترامي الكبير لكل المدربين الأجانب الذين أشرفوا على المنتخب المغربي، وأنا فخور بما يقدمه مدربون شباب ومتحمسون وشغوفون من أمثال الحسين عموتة وجمال السلامي وطارق السكتيوي وهشام الدميعي وغيرهم، لا بد أن نثق بالمدرب المحلي ونسانده، وهذا هو دور الاتحاد المغربي لكرة القدم، انظروا إلى فرنسا وإسبانيا وإيطاليا، إنها لا تسلم مسؤولية تدريب منتخباتها لمدربين أجانب".

دلالات

تعليق: