المعتقلون في السجون المصرية يعلنون الإضراب العام اليوم

30 ابريل 2014
الصورة
قتل 21 معتقلاً في السجون المصرية جراء التعذيب (Getty)
+ الخط -

أطلق المعتقلون في السجون المصرية صرخةً إلى من أسموهم الأحرار في كل بقاع العالم، قبل ساعات قليلة من بدء انتفاضتهم السلمية، ردًّا على الانتهاكات التي يتعرضون لها على يد قوات الأمن وأجهزة التحقيق.

وقال المعتقلون، في بيان، "نصرخ بأعلى أصواتنا، ونزأر بصوت الثورة، في آذان العالم الأصم: أفيقوا من غفلتكم، ولتنقذوا ما تبقى من ضمير الإنسانية، ولتوقفوا المذابح الوحشية، وحفلات الإعدام الجماعية، وسلخانات التعذيب، وغياب العدالة، والمحاكم الهزلية، وكل الجرائم التي تقوم بها عصابة الانقلاب العسكري في مصر".

وأضاف البيان، أن "هناك 23 ألف معتقل من الأطباء، المهندسين، العلماء، المعلمين، طلاب جامعات، نساء وأطفال يتعرضون للتعذيب يومياً في السجون المدنية والعسكرية ومقار الاحتجاز غير القانونية داخل معسكرات فرق الأمن المركزي ومديريات الأمن وأقسام الشرطة وأماكن أخرى مجهولة".

وأوضح أن هناك 21 معتقلاً لقوا حتفهم داخل السجون نتيجة التعذيب، إضافة إلى تردي الحالة الصحية لـ 618 معتقلاً، بينهم حالات خطيرة، و53 طفلاً يعانون من الغدة النكافية ومرض الجرب جرَّاء الظروف غير الآدمية حيث ترفض أجهزة الأمن علاجهم. 

صيام أسر المعتقلين

من جهة أخرى، أعلنت رابطة أسر معتقلي سجون منطقة طره، جنوب القاهرة، دعوتها للصيام عن الطعام، اليوم الأربعاء، تضامنًا مع المعتقلين الذين سيبدؤون إضراباً مفتوحاً عن الطعام.

وحمّلت منسقة الرابطة عائشة الشاطر (ابنة نائب مرشد جماعة الإخوان المسلمين خيرت الشاطر)، النيابةَ العامة ووزارة الداخلية المسؤولية كاملة عن الانتهاكات كافة التي تحدث.

في غضون ذلك، دعا "التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب" إلى يوم ثوري، اليوم الأربعاء، تعمّ فيه التظاهرات والفعاليات الرافضة للانقلاب يشارك فيه المصريون داخل مصر وخارجها.

المساهمون