المعارضة تواصل ردها على قوات النظام في شمال غرب سورية

26 اغسطس 2020
الصورة
تخرق قوات النظام وقف إطلاق النار بشكل يومي (Getty)
+ الخط -
قصفت فصائل المعارضة و"هيئة تحرير الشام"، مساء اليوم الأربعاء، مواقع متفرقة لقوات النظام السوري في محافظات حلب وإدلب وحماة، في حين قصفت قوات النظام مناطق في جبل الزاوية بريف إدلب وجبل الأكراد بريف اللاذقية، على الرغم من سريان وقف إطلاق النار في شمال غرب البلاد.
وقالت مصادر عسكرية، لـ"العربي الجديد"، إن فصائل المعارضة السورية المسلحة و"هيئة تحرير الشام" قصفت بالمدفعية والصواريخ مواقع لقوات النظام في محور جورين والبحصة بريف حماة الشمالي الغربي، ومحاور خان السبل والدانا ومعرشورين والجرادة بريف إدلب الجنوبي والجنوبي الشرقي، كما قصفت مواقع في محور الفوج 46 بريف حلب الغربي.
وبحسب المصادر، لم تتبين حجم الخسائر في صفوف قوات النظام السوري، موضحة أن القصف جاء رداً على استمرار النظام في خرق وقف إطلاق النار في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، وجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي.
وأضافت المصادر أن قوات النظام كثفت اليوم من قصفها المدفعي على محور تلال الكبينة في جبل التركمان بريف اللاذقية، وهي التلال الاستراتيجية التي دأبت قوات النظام في محاولات التقدم إليها دون جدوى خلال الشهور الماضية.
 
وكانت الفصائل قد قتلت وجرحت عناصر، في وقت سابق صباح اليوم، إثر استهدافهم بنيران القناصة في ريف حلب الغربي، بعد رصد تحركات لهم في المنطقة.
وتحدثت المصادر عن وجود تحليق من قبل الطيران التركي المسير فوق القواعد والنقاط التركية بريف إدلب الجنوبي والشرقي، مشيرة إلى أن قصفاً طاول مواقع للنظام في محور رويحة جنوب إدلب كان مصدره إحدى النقاط التركية في المنطقة.
وتحدثت المصادر أيضاً عن وقوع انفجار ضخم على محور قرية رويحة في مناطق سيطرة النظام، مشيرة إلى أن الانفجار ناجم عن إصابة مستودع ذخيرة لقوات النظام السوري.
وقالت مصادر محلية لـ"العربي الجديد" إن دوي انفجار مجهول سمع في محيط مدينة معرة النعمان الخاضعة لسيطرة قوات النظام، وسط أنباء عن أن الأصوات ناجمة عن تفجير النظام ذخائر في المنطقة.
وتكرر قوات النظام، بشكل شبه يومي، خرق اتفاق وقف إطلاق النار الموقع بين روسيا وتركيا في قمة موسكو في الخامس من مارس/ آذار الماضي، والذي ينص على وقف تام لإطلاق النار وتسيير دوريات مشتركة بين الطرفين على الطريق الدولي حلب اللاذقية.