المعارضة السورية تفتح معركة كفريا والفوعة نصرة للزبداني

15 يوليو 2015
الصورة
قصف جيش الفتح مواقع النظام في كفريا والفوعة (Getty)
+ الخط -

بدأت كتائب المعارضة السورية، اليوم الأربعاء، معركة ضد النظام والمليشيات الإيرانية التي تقاتل بجانبه، في قريتي كفريا والفوعة، بريف إدلب، لتخفيف الضغط على مدينة الزبداني التي تشهد حملة شرسة.

وأعلن "جيش الفتح" في بيان، "بدء معركة جديدة، في قريتي كفريا والفوعة، الواقعتين تحت سيطرة النظام والمليشيات الإيرانية بريف إدلب، وذلك نصرة لمدينة الزبداني، التي تشهد حملة عسكرية شرسة"، داعياً "جميع الفصائل الثورية المسلحة إلى نجدة الزبداني وغوطة دمشق وإشعال الجبهات كافة ضد نظام الأسد ومواليه".

وحاصر "جيش الفتح"، قريتي كفريا والفوعة، اللتين تقطنهما أغلبية من الطائفة الشيعية، بعد تحرير إدلب المدينة، وقطع الطريق بينهما وبين معقل النظام في اللاذقية، ما دفع الأخير لإمدادهما بالمواد الأساسية، عبر إلقاء براميل بالطيران المروحي، تحوي غالباً، ذخيرة ومحروقات، بحسب ما أكد الناشط الإعلامي مراد الأيهم لـ"العربي الجديد".

وأضاف الناشط أنّ "فصائل جيش الفتح قصفت مواقع النظام في القريتين، بالأسلحة الثقيلة وصواريخ غراد ومدافع جهنم وجحيم محلية الصنع، في حين قتلت أم وطفلاها، جرّاء قصف مدفعيّ على مدينة بنّش، مصدره قرية الفوعة".

في موازاة ذلك، "دارت اشتباكات عنيفة بين تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) من جهة، وقوات النظام مدعومة بمليشيا وحدات حماية الشعب الكردية من جهة أخرى، في الحسكة، على محور قرية أم حجيرة، تقدّمت خلالها الأخيرة، داخل حيّ النشوة الغربية، في حين شهد سوق الغنم، حرب شوارع بين الطرفين"، وفق ما أكد الناشط الإعلامي علي الحريث لـ"العربي الجديد".

واشتبك الطرفان، وفق الحريث، على محور شارع المدارس في حي النشوة الشرقية، باتجاه دوّار النشوة شريعة، بينما خاضت القوات الكردية مدعومة بمليشيا الصناديد (يقودها حاكم الإدارة الذاتية حميدي الدهام)، معارك على محور جسر أبيض، نحو المدخل الجنوبيّ وشركة الكهرباء.

إلى ذلك، شنّ طيران "التحالف الدولي" غارات على قريتي الفلاحة والعابد، تزامناً مع محاولة التنظيم بدء هجوم من القريتين، باتجاه حيّ العزيزية وغويران، لفتح طريق إمداد جديد لعناصره المتمركزين داخل مناطق وأحياء المدينة.

ولفت الحريث إلى أنّ "طيران التحالف الدولي، استهدف رتلاً لتنظيم الدولة، مؤلفاً من ست سيارات محمّلة بالذخيرة والصواريخ، قرب قرية العابد، وذلك بعد خروجه من مدينة الشدادي، كما استهدف شاحنة مفخخة للتنظيم، أثناء توجهها لتفجير جسر أبيض، الذي سيطرت عليه الوحدات الكردية أمس".

يأتي ذلك بعد ثلاثة أيام على تدخل ملحوظ لطيران التحالف الدوليّ في معارك الحسكة، التي بدأت قبل نحو عشرين يوماً، إثر هجوم مباغت لتنظيم الدولة على مواقع النظام في المدينة.

اقرأ أيضاً: المعارضة السورية توقف تقدّم النظام بريف حماه

المساهمون