المعارضة السورية تشكل هيئة مفاوضات جديدة من خمسين عضواً

الرياض 2: المعارضة السورية تشكل هيئة مفاوضات جديدة من خمسين عضواً

23 نوفمبر 2017
الصورة
تشديد على ضرورة رحيل الأسد (Ramazan Turgut/ الأناضول)
+ الخط -

شكلت المعارضة السورية، اليوم الخميس، في مؤتمرها الموسع في الرياض، "الرياض 2"،  "الهيئة العليا للمفاوضات" تضم خمسين شخصا من المعارضين المستقلين و"الائتلاف الوطني" والفصائل العسكرية و"منصة القاهرة" و"منصة موسكو" و"هيئة التنسيق الوطني"، سيتم من خلالها تشكيل الوفد المفاوض في الجولة القادمة من مفاوضات جنيف.


وقالت مصادر لـ"العربي الجديد" إن الهيئة الجديد تضم "خمسة عشر عضوا من المستقلين، ستة منهم نساء، وعشرة أعضاء من الائتلاف، وعشرة من الفصائل العسكرية، وستة أعضاء من هيئة التنسيق، وأربعة من منصة القاهرة، وأربعة من منصة موسكو"، وممثل عن العشائر.

وأشارت المصادر إلى أنه لم يتم بعد انتخاب منسق عام لـ"الهيئة العليا للمفاوضات"، إلا أن المنافسة تدور بين ثلاثة أسماء، هم بدر جاموس ونصر الحريري وخالد المحاميد.


وذكر مصدر في المعارضة السورية، في وقت سابق، اليوم، أنه حدثت خلافات ونقاشات كبيرة في الجلسة، حيث اقتُرح تشكيل وفد المفاوضات بشكل مباشر دون تشكيل "هيئة مفاوضات عليا"، مشيراً إلى أن الأمور ما تزال ضمن النقاش ولم تتوضّح بعد بشكل جيد.

من جهتها، قالت "منصة موسكو"، مساء اليوم الخميس، في تصريح على موقعها الرسمي، إنها غير ملزمة بالبيان الختامي الذي صدر عن اجتماع الرياض الموسع.

وأوضحت "منصة موسكو" التي انسحبت من الحضور وأبقت على عضو واحد بصفة مراقب كشكل من الاحتجاج وعدم الرضى، أنّها "اعترضت على فقرتين من البيان الختامي للاجتماع".

وأضافت: "إنّ البيان الختامي الذي صدر، لم يشر إلى اعتراضات منصتنا، ولذلك فإننا غير ملزمين بهذا البيان".

وأشارت "منصة موسكو" إلى أنها اعترضت على الفقرة "القائلة برحيل الأسد في بداية المرحلة الانتقالية، لأن هذا شرط مسبق ينسف العملية التفاوضية من بدايتها وأساسها".

كما اعترضت على الفقرة المتعلقة بإيران، واعتبرتها "تقفز فوق كون هذه الدولة أحد الضامنين في أستانة، ولا تفيد الفقرة سوى توتير الوضع وتدفيع السوريين دماً كرمى لمصالح ضيقة".

وقالت إنّها "ستتابع نضالها من أجل الحل السياسي القادم والقريب رغماً عن المتشددين في جميع الأطراف المحلية والإقليمية والدولية".

وكانت المعارضة السورية قد استأنفت، صباح اليوم الخميس، مؤتمرها الموسع في العاصمة السعودية الرياض وتوصلت إلى صيغة البيان الختامي للمؤتمر، والذي أكد على "مغادرة رئيس النظام السوري بشار الأسد، وزمرته، ومنظومة القمع والاستبداد مع بدء المرحلة الانتقالية".


وذكرت مصادر أن "منصة موسكو" طالبت بأن تكون حصّتها ثلث مقاعد الهيئة الجديدة، إلا أن طلبها قوبل بالرفض من قبل الأطراف الأخرى.

وبدأ، صباح أمس الأربعاء، "الاجتماع الرسمي الثاني" للمعارضة السورية في الرياض بحضور نحو 140 معارضاً سورياً ينتمون إلى تيارات سياسية ومنصات معروفة، وهي الائتلاف الوطني السوري، وهيئة التنسيق الوطنية (معارضة الداخل)، والفصائل العسكرية، ومنصة القاهرة، وعدد كبير من المستقلين.

وفي ما يلي لائحة "أعضاء الهيئة العليا للمفاوضات":

الائتلاف الوطني (10)

بدر جاموس
هادي البحرة
عبد الإله فهد
عبد الأحد اسطيفو
أحمد سيد يوسف
ربى حبوش
نصر الحريري
عبد الرحمن مصطفى
حواس خليل
إبراهيم برو (المجلس الوطني الكردي)


هيئة التنسيق (6)

حسن عبد العظيم
صفوان عكاش
أحمد العسراوي
نشأت طعيمة
محمد حجازي
منير بيطار

الفصائل (10)

ياسر عبد الرحيم
محمد منصور
حسن حاج علي
أحمد جباوي
بشار الزعبي
أحمد هيثم العودة
محمد الدهني
طلاس السلامة
فصائل
فصائل تركمان

المستقلون (15)

خالد محاميد
يحيى العريضي
طارق الكردي
عوض العلي
خالد شهاب الدين
بسمة قضماني
هنادي أبو عرب
فدوى العجيلي
ضرار البشير
مي الرحبي
سميرة مبيض
فرح الأتاسي
عيسى إبراهيم
فصلة خضر
عبد الجبار العكيدي عشائر أبو مصعب الخالدي

عشائر (1)

راكان الخضر

القاهرة (4)

جمال سليمان
فراس الخالدي
علي العاصي
قاسم الخطيب

موسكو (4)
يوسف سلمان
عروبة مصري
مهند دليقان
سامي الجاني