المعارضة السورية تسقط مروحية للنظام في الغوطة الغربية

المعارضة السورية تسقط مروحية للنظام في الغوطة الغربية

01 ديسمبر 2017
الصورة
قصف بالبراميل المتفجرة من طيران النظام(Getty)
+ الخط -
تمكنت فصائل المعارضة السورية المسلحة المنضوية في غرفة عمليات "اتحاد قوات جبل الشيخ"، اليوم الجمعة، من إسقاط طائرة مروحية تابعة لقوات النظام في الغوطة الغربية بريف دمشق.

وذكرت مصادر مُقربة من غرفة العمليات أن مقاتلي "اتحاد قوات جبل الشيخ"، أسقطوا طائرة مروحية تابعة لقوات النظام في سماء منطقة الحرمون، جراء استهدافها بصاروخ موجه خلال قيامها بإلقاء براميل متفجرة على الغوطة الغربية.

كذلك، ذكر "مركز دمشق الإعلامي" المعارض، أن طائرة مروحية تابعة لقوات النظام انفجرت فوق بلدة زاكية في الغوطة الغربية دون توضيح الأسباب.

وكانت اشتباكات عنيفة، قد اندلعت، مساء أمس الخميس، بين قوات "اتحاد جبل الشيخ" التابعة للمعارضة وقوات النظام في منطقة بردعيا بالغوطة الغربية في ريف دمشق.

وذكرت مصادر محلية، لـ"العربي الجديد"، أن معارك عنيفة وقعت بين فصائل المعارضة المنضوية في غرفة عمليات "اتحاد قوات جبل الشيخ" وقوات النظام على محور تلال بردعيا بالقرب من بلدة بيت جن في منطقة الحرمون، وذلك إثر هجوم معاكس على قوات النظام.

وتزامن ذلك مع قصف متبادل على محاور قرى وبلدات مزرعة بيت جن ومغر المير وتل مروان والظهر الأسود والزّيات، وسط قصف بالبراميل المتفجرة من طيران النظام المروحي على قرية مزرعة بيت جن.

وتحاول قوات النظام جاهدة منذ أكثر من شهر، بسط سيطرتها على منطقة الحرمون في ريف دمشق الغربي لقربها من الحدود السورية اللبنانية وهضبة الجولان المحتلة.

إلى ذلك، أحرزت مليشيات "قوات سورية الديمقراطية" (قسد)، اليوم، تقدماً على حساب تنظيم "داعش" في ريف دير الزور، بعد استئناف العمليات العسكرية ضد التنظيم.

وأكّدت مصادر مقربة من مليشيات "قسد"، أنّ مقاتلي "مجلس دير الزور العسكري" التابع للأخيرة، سيطروا بشكل كامل على قريتي حاوي أبو حمام، والحيان في ريف دير الزور الشرقي، بعد معارك مع تنظيم "داعش"، وقع خلالها خسائر بشرية في صفوف الطرفين.

ولا تزال الاشتباكات مستمرة بين الطرفين في قرية سويدان وقرية الكشكية في محاولة التقدم من قبل "مجلس دير الزور العسكري"ـ ضمن إطار عملية "عاصفة الجزيرة" التي تشنها بدعم من طيران التحالف الدولي.

وكانت مليشيات "قوات سورية الديمقراطية"، التي تقودها مليشيا "وحدات حماية الشعب الكردية"، قد أوقفت عملياتها بشكل مؤقت منذ أسبوع قبل أن تستمر فجر يوم الجمعة.

وتزامن ذلك، مع تجدد المعارك بين قوات النظام السوري وتنظيم "داعش" على ضفة الفرات اليسرى في محور بلدة العشارة المقابل لطريق دير الزور- الحسكة، شرق مدينة الميادين، في محاولة من قوات النظام للسيطرة على آخر معاقل التنظيم في دير الزور.

وفي ريف حلب، استمرت الاشتباكات بين قوات النظام السوري و"هيئة تحرير الشام" في محاور قرية عبيسان بجبل الحص، بعد استعادة الهيئة للسيطرة على القرية، في حين قصفت قوات النظام مناطق في قرية الويبدة في منطقة سنجار ومناطق في وادي شحرور بريف إدلب الشرقي موقعة أضراراً مادية.