المعارضة السورية ترد على الدعم الروسي بمهاجمة اللاذقية

13 سبتمبر 2015
الصورة
جانب من جبل التركمان في اللاذقية (getty)
بدأت قوات المعارضة السورية، اليوم الأحد، هجوماً على مواقع قوات النظام في محيط قمة النبي يونس، في جبال التركمان في ريف اللاذقية، وسط أنباء عن وقوع خسائر من الطرفين.

وأفادت مصادر معارضة من ريف اللاذقية أن "الفصائل المسلحة المعارضة استطاعت الوصول إلى تلة قبر الحشيش وتلة فارس، في محيط قمة النبي يونس، على محور جب الغار وجب الأحمر، في وقت استهدف فيه الطيران الحربي عدة قرى في جبل الأكراد بالصواريخ الفراغية"، لافتة إلى "تدمير 5 دبابات وقتل وجرح عدد من المليشيات الموالية".

اقرأ أيضاً: روسيا.. الحملة الصليبية التاسعة ضد "المتطرفين"

وأوضح الناشط الإعلامي، عمار إبراهيم، من ريف اللاذقية، لـ "العربي الجديد"، أن "الفصائل التي شنت الهجوم وهي الفرقة الأولى الساحلية، وجبهة النصرة، وحركة أحرار وأنصار الشام، واللواء العاشر، اضطرت إلى الانسحاب من التلال التي سيطرت عليها تحت ضغط الكثافة النارية للقوات النظامية، في حين تتواصل المعارك الآن بين كر وفر".

ورأى الناشط الإعلامي أن "هذه المعركة تهدف إلى إرسال رسالة إلى روسيا والنظام، في ظل تقارير عن وصول قوات روسية إلى اللاذقية، مفادها أن المعارضة المسلحة موجودة على الأرض ومصرة على مواصلة حربها على النظام ومن يسانده".

ويشهد ريف اللاذقية معارك كر وفر بين قوات النظام وفصائل المعارضة في ريف اللاذقية الشمالي، بين الفينة والأخرى.

اقرأ أيضاً: صراع روسي ـ إيراني على "سورية المفيدة"