المعارضة السورية تتوافق على تأسيس جيش للثورة

11 مايو 2015
الصورة
دعوات قديمة لتأسيس جيش للثورة (فرانس برس)
+ الخط -
عقد رئيس الائتلاف الوطني السوري ورئيس تيار بناء الدولة لؤي حسين مؤتمراً صحافياً، اليوم الإثنين، في إسطنبول، أعلنا خلاله عن توصلهما لاتفاق على رؤية مشتركة للحل السياسي في سورية، وقرب إيجاد مناطق آمنة تحمي المناطق الخارجة عن سيطرة النظام، وتأسيس جيش وطني للثورة السورية.

وأعلن الطرفان في بيان مشترك أن الثورة السورية تقف مع الأمن والاستقرار وسيادة القانون ونبذ العنف وتحقيق السلم الأهلي، وأنها تهدف إلى إقامة نظام دستوري، يحترم إرادة الشعب، ويلتزم حقوق الإنسان في بناء دولة حديثة عادلة وعصرية، تقوم على قاعدة المواطنة المتساوية في الحقوق والواجبات من دون أي تمييز على أساس العرق أو الدين أو الجنس أو الطائفة، وترفض تماماً وكلياً أي امتياز أو عقوبة تقوم على هذا الأساس.

وشدد البيان على "ألا حل سياسياً ينقذ سورية مما هي فيه إلا برحيل الأسد وزمرته، وألا يكون له أي دور في مستقبل سورية"، وأن "الحوار الوطني الشامل بين السوريين هو المدخل لاجتراح الحلول المقبولة التي تنهي معاناة الشعب، وتوفر الأمن والاستقرار للبلاد".

واعتبر البيان أن "تأسيس جيش وطني للثورة السورية أصبح أمراً ملحاً لمواجهة استحقاقات المستقبل، بعد أن تهتك جيش النظام وبانت بداية نهايته"، مشيراً إلى أن خطوات التوحيد بين فصائل الثورة المقاتلة على الأرض تأتي لتكون اللبنة الأولى في بناء هذا الجيش، حيث يكون الثوار وضباط الجيش الحر والسوريون الأحرار في كل مكان عموده الفقري.

كذلك اعتبر البيان أن "وثيقة الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية" حول التسوية السياسية في سورية، الصادرة في 14 / 1 / 2015 وثيقة وطنية جامعة للمعارضة السورية، نلتزم بها ونتعهد بالحرص على تنفيذها".

اقرأ أيضاً: ماذا قال الناشطون عن ظهور الأسد المفاجئ؟

المساهمون