المعارضة السورية: الوضع في تل رفعت لم يتغير

المعارضة السورية: الوضع في تل رفعت لم يتغير

19 يونيو 2019
+ الخط -
أكدت مصادر في المعارضة السورية، اليوم الأربعاء، أن ما أعلنته وسائل إعلام روسية عن توصل ممثلين عن الإدارة الذاتية الكردية إلى تفاهمات مع النظام السوري لإدارة بلدة تل رفعت بريف حلب الشمالي الغربي مجرد "دعاية سياسية"، إذ لم يطرأ أي جديد على الوضع في المدينة التي تسيطر عليها المليشيات الكردية منذ مطلع العام 2017، قبل أن تدخلها في وقت لاحق قوات من النظام السوري.

وقالت المصادر، لـ"العربي الجديد"، إنّ الوضع في تل رفعت على حاله، من ناحية وجود نوع من المشاركة في إدارة المدينة بين المليشيات الكردية عبر ما يسمى بـ"الإدارة المدنية" وقوات النظام السوري التي تتولى السيطرة على مداخل المدينة وخارجها، وترفع أعلامها على بعض المباني الرسمية. كما توجد في المدينة بعض المراكز العسكرية الروسية.

وتقع مدينة تل رفعت على بعد نحو 35 كيلومترا شمالي حلب على الطريق الدولي بين حلب ومدينة عنتاب التركية، ويقطنها حالياً حوالي 35 ألف نسمة، معظمهم ممن نزحوا من منطقة عفرين بعد سيطرة الفصائل المدعومة من تركيا عليها العام الماضي.

وكانت "قسد" سيطرت على البلدة نهاية عام 2016 مع سقوط مدينة حلب بيد قوات النظام. وبعد سيطرة فصائل المعارضة على منطقة عفرين، نزح كثير من سكانها الى تل رفعت، بينما تتهم تركيا باستمرار المسلحين الأكراد بشن هجمات على جنودها، وهو ما دفع القوات التركية إلى استهدافها باستمرار بعمليات القصف.