المعارضة البيلاروسية ترفض الاعتراف بفوز لوكاشينكو بالانتخابات

12 أكتوبر 2015
الصورة
لوكاشينكو تلقّى تهنئة من بوتين (Getty)
أعلنت لجنة الانتخابات الرئاسية في بيلاروسيا اليوم الإثنين، عن فوز الرئيس الحالي ألكسندر لوكاشينكو بولاية رئاسية خامسة بحصوله على 83.49% من أصوات الناخبين، فيما بلغت نسبة المشاركة 87%، وذلك وسط رفض المعارضة الاعتراف بالنتائج.

وسارع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى تهنئة لوكاشينكو، فيما أعرب الأخير والملقب بـ"الدكتاتور الأخير في أوروبا" عن أمله في أن "يرى الغرب أخيراً مكونات الديمقراطية في بيلاروسيا".

إلا أن المعارضة البيلاروسية رفضت الاعتراف بنتائج الانتخابات، معتبرة أنها كانت "مسرحية انتخابية".

ويرى أليس ميخاليفيتش، المعارض البيلاروسي والمرشح في الانتخابات الرئاسية لعام 2010، أن الانتخابات لم تكن حرة وعادلة.

ويقول ميخاليفيتش في اتصال مع "العربي الجديد" من مينسك، "لا مجال للحديث عن حصول لوكاشيكنو على 83% من أصوات الناخبين، وكانت هناك مخالفات كثيرة، إذ رصد المراقبون أنه تم إعلان نسبة مشاركة أعلى بـ20% مما كانت عليه، كما كان رؤساء اللجان يعلنون نتائج مختلفة عن تلك الواردة في بروتوكولات التصويت التي اطلع عليها المراقبون".

ومع ذلك، يرجح ميخاليفيتش أن هذه المخالفات لم يكن من شأنها تغيير نتيجة الانتخابات، وأن لوكاشينكو كان سيفوز من دونها، ويضيف: "لم تكن الانتخابات حرة، وكانت هناك مخالفات خلال الحملة الانتخابية، ولم تكن هناك فرص متكافئة للمرشحين في الدعاية على التلفزيون".

وتشير بيانات لجنة الانتخابات إلى أن 6.4% من الناخبين صوتوا "ضد الجميع" فيما حصلت الناشطة في حملة "قل الحقيقة!" تاتيانا كوروتكيفيتش، وهي أول امرأة تخوض سباق الرئاسة في تاريخ بيلاروسيا، على 4.42% من الأصوات. وحصل كل من زعيم الحزب الليبرالي الديمقراطي البيلاروسي سيرغي غايدوكيفيتش، وزعيم الحركة الوطنية البيلاروسية نيقولاي أولاخوفيتش، على 3.32% و1.67% من أصوات الناخبين على التوالي.

ومن المقرر الإعلان عن النتائج النهائية يوم الجمعة المقبل بعد فرز أصوات الناخبين البيلاروس بالخارج.

الجدير بالذكر أن لوكاشينكو يتولى مهام منصبه منذ عام 1994، وجرت الانتخابات هذه المرة وسط تحسن علاقاته مع الغرب بعد تصاعد الأزمة الأوكرانية، ووعد الاتحاد الأوروبي بتخفيف العقوبات بحق نظام لوكاشينكو بعد الانتخابات.

اقرأ أيضاً: الانتخابات الرئاسية في بيلاروسيا: "الدكتاتور الأخير" نحو الفوز