المطرب المصري دياب: تعافي الاقتصاد ينعش الفن

04 نوفمبر 2014
الصورة
دياب: جميع المصريين عانوا أزمات عديدة منذ ثلاث سنوات(خاص)
+ الخط -
أكد المطرب الشعبي دياب أن أعماله الفنية تعرضت للكساد، حيث تعطّل آخر "ألبوم" له رغم الانتهاء من تسجيل جميع أغنياته، ما أدخله في دوامة حزن، لأن "أصعب شيء على المطرب هو اختفاؤه من على الساحة الفنية لفترات طويلة". وأضاف أنه كان عليه انتظار استقرار الأوضاع الاقتصادية والأمنية لطرح ألبومه. وإلى نص المقابلة:

* في البداية كيف ترى الأحوال الاقتصادية في مصر؟
من وجهة نظري، هذه الأيام أفضل من الفترات السابقة، وخصوصاً أن البلاد استردت أمنها مرة أخرى في الشهور الأخيرة، الأمر الذي انعكس إيجاباً على مختلف القطاعات ومنها الفن، وأعتقد أنني لست وحدي من يشعر بذلك، فجميع المصريين عانوا أزمات عديدة منذ ثلاث سنوات، أهمها التراجع الأمني وتدهور الأوضاع المعيشية وانقطاع الكهرباء وارتفاع الأسعار، كما زادت البطالة وتفاقمت مشاكل النظافة والمرور، ولم تستطع الحكومات المتعاقبة أن تفعل شيئاً للناس، إلا أن الفترة الأخيرة شهدت تحسناً ملموساً في بعض الملفات.

* ما هي أوجه تأثر حياتك الفنية بالأحوال الاقتصادية المتقلبة التي تشهدها البلاد؟
على المستوى الشخصي، تعرضت أعمالي الفنية للكساد، وتعطّل آخر "ألبوم" رغم الانتهاء من تسجيل جميع أغنياته، ودخلت في دوامة حزن لأن أصعب شيء على المطرب أو الفنان بشكل عام هو اختفاؤه من على الساحة الفنية لفترات طويلة، ولكن بعد أن استقرت الأوضاع الاقتصادية والأمنية الفترة الأخيرة، قام المنتج نصر محروس بطرح الألبوم.

*ما الذي شعرت به أثناء توقفك عن العمل بسبب المشاكل المعيشية التي ضربت جميع المجالات؟ وكيف تعايشت مع هذه الفترة العصيبة؟
شعرت بعد تأجيل الألبوم الأخير بخوف وقلق وتوتر، وكنت أعتمد في هذه الفترة على الحفلات والأفراح التي تراجعت بشكل كبير بعد ثورة 25 يناير عام 2011، وأصبح أقصى الأماني بالنسبة للمطرب أن يقدم حفلاً أو اثنين في العام، الأمر الذي يؤثر بشكل كبير على دخل
المطرب.

*وكيف تؤمّن حياتك بعيداً عن الفن؟
بطبعي لا أجيد التركيز في مهمتين في وقت واحد، وأؤمن جداً بالمثل الذي يقول "صاحب بالين كداب"، فأنا مثل الكثير من المصريين أتركها على الله دائماً في كل شيء.

*الفترة التي كنت تسجّل فيها أعمالك الغنائية كانت مصر تعاني مشكلة انقطاع التيار الكهربائي، فما مدى تأثير هذه الأزمة على حياتك الشخصية والفنية؟
ومن في مصر لم يعان من تلك الأزمة، والغريب أننا في فترات سابقة كنا نسمع أن التيار الكهربائي ينقطع في الأحياء والمناطق الشعبية فقط أو في ضواحي العاصمة القاهرة، لكن هذه المرة التيار ينقطع في كل مكان ويؤثر على كل شيء وهو ما جعلنا نعيش فترة عصيبة وصعبة، لكننا كمصريين كنا نصبر حتى نخرج من هذه المحنه بسلام، والحمد لله المشكلة تم حلها منذ شهور، ولم يعد ينقطع التيار الكهربائي كما كان الحال سابقاً.

*وهل أنت متفائل بخصوص المجال الفني والغنائي، وهل سيعود إلى حاله الطبيعي ويشهد انتعاشة قريبة؟
على المستوى العام أتمنى أن تتحسن الأوضاع أكثر من ذلك، وفي ما يتعلق بالمستوى الشخصي فحتى الآن قمت بتصوير "فيديو كليب" من الألبوم الجديد لكني أنتظر الوقت المناسب لطرحه، كما أنني أستعد لتصوير أغنية أخرى لكن لا أعلم موعدها. وأتمنى أن تعود الحفلات كما كانت في الماضي؛ لأن الضرر يصيب الصناعة كلها وليس المطرب وحده، وبالنسبة لمستقبل الفن والغناء فالأمر يحتاج كثيرا من الوقت فلن تعود الحياة إلى طبيعتها بين يوم وليلة، ولكن بدء تعافي الأوضاع الاقتصادية سيساهم في إنعاش الفن الفترة المقبلة.

*هل فكرت أن تسافر وتقيم خارج مصر أثناء الأوضاع الصعبة ثم تعود مرة أخرى بعد انتهاء الأزمة؟
لم تطرأ هذه الفكرة بمخيلتي من قبل، وخصوصاً أنني من منطقة شعبية وأرتبط جداً بها وببلدي، وأرى أنني مثل السمكة لو خرجت من الماء أموت، والمياه بالنسبة لي هي منطقتي وأهلي وجيراني.