المصرية رحاب تعتزل اللعب دوليّاً بسبب فصلها من الكليّة

22 مايو 2015
الصورة
النجمة المصرية رحاب جمعة (العربي الجديد)
+ الخط -

أعلنت لاعبة المنتخب المصري الأول لكرة اليد والمحترفة في صفوف فريق إيه سي إتش الفرنسي، رحاب جمعة، اعتزالها اللعب دولياً؛ وذلك على خلفية القرار الذي اتخذته جامعة القاهرة بفصلها من كلية الحقوق بحجة عدم الحضور.

وكتبت اللاعبة المصرية عبر صفحتها الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك": "شكراً لكل من ساندني في مشكلتي مع جامعة القاهرة؛ أعلن، أنا رحاب جمعة أحمد، اللاعبة المصرية، اعتزالي اللعب دولياً، واكتفائي باللعب للأندية التي ألعب لها. شكراً لمصر في تعاملها واحتضانها لأولادها، يا خسارة".

وقرّرت لاعبة فريق إي سي إتش الفرنسي اعتزال لعب كرة اليد دولياً مع المنتخب المصري بعد أيام قليلة فقط من القرار الذي أصدرته جامعة القاهرة برئاسة الدكتور جابر نصار بفصلها من كلية الحقوق؛ بسبب تغيّبها عن الحضور لفترة طويلة.

ووجّهت اللاعبة، البالغة من العمر 21 عاماً، رسالة إلى وكيل كلية الحقوق لشؤون تعليم الطلاب بجامعة القاهرة أبدت فيها استغرابها الشديد بعدما تم اعتبارها بأنها لا تمثل إلا نفسها ولا تنطبق عليها لوائح الجامعة التي تنص على استثناء اللاعبين الذين يمثلون مصر في الخارج من الدوام المتكرر.

وقالت لاعبة المنتخب المصري الأول لكرة اليد في رسالتها: "قالوا لي إن القانون يستثني اللاعب الذي يمثل مصر ببطولة، وفي حالتنا التي نتحدث عنها، الطالبة رحاب جمعة تمثل نفسها لا مصر، بمعنى آخر إن احترافي بالخارج لا يعد تمثيلاً لمصر".

ومضت اللاعبة صاحبة الأصول الأسطوانية قائلة: "الاحتراف بالخارج سيعود بالنفع على منتخب مصر، لأن خوضي لتجربة الاحتراف كان هدفها في المقام الأول الاستفادة من خبرات أوروبا والاحتكاك القوي، وهو من شأنه أن يعود بالنفع على منتخبنا القومي، والهدف الثاني أن أكون مثلاً لكل بنت مصرية وعربية؛ إننا ناجحون ونستطيع أن نكون من أفضل المنتخبات".

وتُعد جمعة من أبرز المواهب الواعدة في رياضة كرة اليد، حيث تُعد أصغر محترفة في تاريخ كرة اليد المصرية، كما برز اسمها بشكل لافت بعدما قرّرت ارتداء القميص رقم 74 مع ناديها الجديد، إيه سي إتش الفرنسي، وذلك تخليداً منها لشهداء مجزرة بورسعيد الدامية التي راح ضحيتها 74 شخصاً من مشجعي فريق الأهلي، بطل الدوري المصري لكرة القدم، في المباراة التي جمعته بنظيره المصري مطلع فبراير/ شباط 2012.

وطلبت اللاعبة المصرية من مسؤولي النادي الفرنسي أن ترتدي قميصاً يحمل رقم 74، وذلك تخليداً منها لشهداء مجزرة بورسعيد الدامية، لتسير بذلك على خطى نجم المنتخب المصري الأول لكرة القدم، محمد صلاح، الذي يرتدي القميص رقم 74 في فريقه الإيطالي فيورنتينا والمعار إليه من نادي تشلسي الإنجليزي، إضافة إلى نجم الكرة المصرية المعتزل، محمد أبوتريكة، الذي ارتدى القميص رقم 74 خلال تجربته الاحترافية بنادي بني ياس الإماراتي، وذلك تخليداً منهما لضحايا مجزرة بورسعيد.

المساهمون