المشيشي يلوذ بـ"حكومة كفاءات مستقلة" لتفادي التجاذبات السياسية

تونس
بسمة بركات
10 اغسطس 2020
+ الخط -

أكد رئيس الحكومة المكلف هشام المشيشي، مساء اليوم الاثنين، أن التجاذبات السياسية بين الفرقاء السياسيين كبيرة، ما يجعل الوصول إلى اتفاق صعبا، وبالتالي فإن الاختيار سيكون نحو حكومة كفاءات مستقلة تماما.

وأضاف، في مؤتمر صحافي انتظم برئاسة الحكومة، أن "المسؤولية والواجب يفرضان المضي إلى حكومة إنجاز اقتصادي واجتماعي، فالحكومة لا يجب أن تكون رهينة التجاذبات السياسية، ويجب أن تتوفر في أعضائها شروط النزاهة والنجاعة وتكون قادرة على العمل في تناغم لتحقيق برنامجها".

وأكد أنه "في الوقت الذي تبدو فيه الخلافات بين الأحزاب كبيرة، فإن نسبة النمو سلبية والمديونية كبيرة والبطالة قد تتجاوز 19 بالمائة في أفق 2020".

وبيّن أن "البلاد في حاجة للخروج من الأزمة، لأن هناك مواطنين مطلبهم الوحيد اليوم هو الماء".

وتابع المشيشي أن "التفاعل مع الأحزاب سيكون حول البرنامج، إيمانا بدورها في خدمة البلاد"، مشيرا إلى أن "الحكومة وضعت برنامجا يقوم على الرفع من موارد الدولة ومن مكتسبات المؤسسات وتطوير مناخ الاستثمار".

ووعد بأنه سيتم دعم القدرة الشرائية للمواطن التونسي والإحاطة بالفئات الهشة، مؤكدا أن العمل سيكون وفق علوية القانون.  

ذات صلة

الصورة
كلايتون:سانتوس لم يتكرر..وهذا اللاعب يستحق المنتخب

رياضة

اعتبر نجم منتخب تونس السابق جوزيه كلايتون أن تتويجه بلقب بطولة أمم أفريقيا لكرة القدم عام 2004 مع "نسور قرطاج" يبقى الذكرى الأروع له في مسيرته الكروية، معبراً عن عشقه الكبير لتونس وشعبها.

الصورة
مسيرة حركة "النهضة"

سياسة

خرج الآلاف من أنصار حركة "النهضة" التونسية (أكبر أحزاب الائتلاف الحاكم)، اليوم السبت، في مسيرة بالعاصمة، مطالبين بإنهاء الأزمة السياسية في البلاد.
الصورة

سياسة

أحيا سياسيون وعدة منظمات تونسية، اليوم السبت، الذكرى الثامنة لاغتيال الأمين العام السابق لحزب "الوطنيين الديمقراطيين الموحد" شكري بلعيد في 6 فبراير/ شباط 2013، رافعين عدة شعارات منها "شكري حي والشعب لن يهزم". 
الصورة
محتجون يرشقون قوات الأمن بالحجارة (العربي الجديد)

سياسة

يشهد شارع الحبيب بورقيبة وسط العاصمة تونس، اليوم السبت، مسيرة غاضبة وشعارات استفزازية من بعض الشباب المحتجين الذين أقدموا على رشق قوات الأمن بالحجارة والقوارير البلاستيكية.