المركزي الإيراني: فاعلية سلاح العقوبات الأميركية تضاءلت

24 سبتمبر 2019
الصورة
تعاني المصارف الإيرانية من عزلة دولية (Getty)

اعتبر محافظ البنك المركزي الإيراني، عبد الناصر همتي، أن فاعلية سلاح الحظر الأميركي ضد طهران قد تضاءلت.

وأوضح همتي، خلال مشاركته في "المؤتمر المصرفي العالمي" في الكويت، أن العديد من محافظي البنوك المركزية لدول المنطقة أكدوا تقلص فاعلية سلاح الحظر الأميركي ضد إيران، وأعربوا عن ارتياحهم لاستقرار الوضع الاقتصادي فيها.

وبيّن أنه ورغم الضغوط الأميركية والمناخ السائد، فإن "أغلبية الدول المشاركة في المؤتمر أبدت رغبة في التعاون المصرفي مع إيران، باستثناء بلدين أحجما عن ذلك بسبب هذه الضغوط، وبدورنا نتفهم هذا الموقف"، وفقاً لوكالة الأنباء الإيرانية "إرنا".

وأشار إلى مشاركة محافظي البنوك المركزية لعدد من الدول، من بينها دول الخليج ومصر والأردن وماليزيا، في أعمال المؤتمر.

وكان همتي قد أكد في تدوينة على حسابه على تطبيق إنستغرام أمس أن المؤتمر المصرفي الدولي كان فرصة مناسبة للتشاور في الكويت مع رؤساء البنوك المركزية لدول المنطقة.

ومنذ تشديد الحظر المالي على إيران، تعاني المصارف الإيرانية من عزلة دولية في معاملاتها المالية ومعاملات التسوية التجارية في الصفقات.


وكانت "سويفت" للمراسلات المالية قد أعلنت، في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، عن قطع خدماتها عن بعض المصارف الإيرانية، وذلك امتثالاً للعقوبات الأميركية على إيران والتي دخلت حيز التنفيذ منتصف الشهر الجاري.

وتأتي تصريحات همتي رداً على تصريحات وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشن، أول من أمس الأحد، والتي أكد فيها أن "إيران محبطة والعقوبات المفروضة عليها بدأت تظهر نتائجها بشكل كبير".

وقال في مقابلة مع برنامج "ميت ذا برس" المذاع على قناة "إن بي سي" الأميركية، إنّ "العقوبات أوقفت مصادر تمويل النظام الإيراني وأضعفته حتى لا يمول الإرهاب، وإن كل هذه الممارسات الاستفزازية هي بسبب ما يعانيه اقتصادهم حالياً".