المرشحون المستقلون يربكون المشهد في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير

ملوح يحضر بشكل مفاجئ "الوطني الفلسطيني".. والمرشحون المستقلون يربكون المشهد

02 مايو 2018
الصورة
الجبهة الشعبية اعتبرت حضور ملوح يمثله شخصياً (فيسبوك)
+ الخط -
أثار حضور القيادي في "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين"، عبد الرحيم ملوح، جلسات المجلس الوطني الفلسطيني، اليوم الأربعاء، حالة من الاستغراب والاستهجان، لا سيما بعد مقاطعة الجبهة رسميا لأشغال المجلس.

ومن غير المعلوم بعد سبب تواجد ملوح، البالغ من العمر (74 عاما) والذي كثر تغيّبه، في العامين الماضيين، بسبب مرضه وتواجده في المستشفى.

من جهتها، أعلنت "الجبهة الشعبية" أنّ مشاركة ملوح في جلسة المجلس الوطني "موقف شخصي خاص به يتحمل مسؤوليته شخصياً".

وقالت، في بيان وصلت "العربي الجديد" نسخة منه، "هذه المشاركة لا تعبّر، بأي حالٍ من الأحوال، عن أي اتجاهٍ في الجبهة مغاير لموقفها الذي أعلنته في بيان رسمي صدر عنها بتاريخ 19 نيسان/إبريل الماضي".

وأكدت "الجبهة الشعبية" أن "الرفيق عبد الرحيم ملوح، الذي عاش ولا يزال أوضاعاً صحية صعبة، قد غادر طواعية المواقع القيادية للجبهة، ولم تعد له أي صفة قيادية، سواء كنائب لأمين عام الجبهة أو عضواً في مكتبها السياسي، كما ذكرت وكالة (وفا) وغيرها من وسائل الإعلام".

من جهة أخرى، علم "العربي الجديد" أن ظهر اليوم شهد خلافات حادة حول ترشيح المستقلين في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، حيث يتم تداول أسماء داخل قاعة المجلس الوطني، مثل رئيس الوزراء الحالي رامي الحمد الله، ورئيس صندوق الاستثمار محمد مصطفى، وزياد أبو عمرو، مستشار الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وبناء على ما تم تسريبه لـ"العربي الجديد"، فإن اللجنة المركزية تشعر بالغضب تجاه بعض هذه الأسماء، وقررت عقد اجتماع بين جلستي المجلس الوطني، أي قبل الجلسة المسائية، للتوافق على الأسماء التي يتم طرحها.



وحسب ما رشح، فإنه: "إذا ما تم ترشيح أكثر من ستة مرشحين مستقلين للمجلس الوطني، سوف يتم الذهاب إلى انتخابات سرية ومباشرة، ما يعني قلب الطاولة على الترتيبات المعدة سلفا لعضوية اللجنة التنفيذية".