المرزوقي: إرادة التونسيين في مواجهة الإرهاب باتت أقوى

المرزوقي: إرادة التونسيين في مواجهة الإرهاب باتت أقوى

02 يوليو 2015
الصورة
قدّم المرزوقي التعازي لعائلات ضحايا هجوم سوسة (العربي الجديد)
+ الخط -

 

توجه الرئيس التونسي السابق، منصف المرزوقي، اليوم الخميس، إلى شاطئ مدينة سوسة، حيث وقع الاعتداء الإرهابي الذي أودى بحياة 38 سائحاً أجنبياً، ووضع باقة زهور وترحم على ضحايا المجزرة التي هزت تونس، يوم الجمعة الماضي.

وكان المرزوقي عاد، ليلة أمس، إلى تونس قادماً من باريس حيث رحّلته الحكومة الإسرائيلية بعد احتجاز إحدى سفن أسطول الحرية الثالث "ماريان".

وقال المرزوقي إن "اللحظة الحزينة الوحيدة في رحلته إلى غزة كان خبر الاعتداء على السياح في سوسة، وهي المدينة التي أقام وعمل فيها طويلاً".

وعند علمه بخبر اعتداء سوسة، في عرض البحر، كتب على صفحته الرسمية على "فيسبوك" نصاً اعتبر فيه أن "الاعتداء هو يوم آخر حزين على تونس وشعبها، ولكن إرادة التونسيين في قهر الإرهاب تقوى يوماً بعد يوم".

وقدّم التعازي، لـ"عائلات ضحايا الهجوم الغادر الذي استهدف أصدقاء لتونس جاؤوا مساندة لها رغم المخاطر".

وردّ المرزوقي مجدداً على الشائعات التي يروجها بعضهم، حول ترحيله إلى باريس بسبب جواز سفره الفرنسي، موضحاً أنه "بعد كذبة جواز السفر الفرنسي، عودة الجماعة لكذبة قديمة: تدليس وثائق جنسية والدتي".

وكان المرزوقي، قد ردّ على ذلك، أمس، في المطار، حيث أعلن أنه "لا يملك إلا الجنسية التونسية التي يعتز ويتشرف بها".


اقرأ أيضاً:المرزوقي من رئيس دولة إلى أسير لدى الإسرائيليين

 

المساهمون