المرحلة العلنية للتحقيق في عزل ترامب تنطلق اليوم

المرحلة العلنية للتحقيق في عزل ترامب تنطلق اليوم

13 نوفمبر 2019
الصورة
جلسات الاستماع قد تحدّد مصير الرئيس الأميركي (Getty)
+ الخط -
يبدأ مجلس النواب الأميركي، اليوم الأربعاء، المرحلة العلنية من التحقيق في عزل الرئيس الأميركي دونالد ترامب، مع استعداد الديمقراطيين والجمهوريين لتقديم روايات حول ما إذا كان ترامب قد ضغط على أوكرانيا للتحقيق بشأن منافسه في الانتخابات الرئاسية جو بايدن، بجلسات استماع تلفزيونية، وقد تحدّد مصير الرئيس.
وتأتي الجلسات العلنية هذه، بعد أسابيع من جلسات استماع طويلة حول القضية الأوكرانية، كانت قد بدأت، في شهر سبتمبر/أيلول الماضي، وجرت بشكل سري في الكونغرس، لعزل ترامب.
ومن المنتظر أن يدلي كلّ من السفير الأميركي لدى كييف بين عامي 2006-2009 ويليام تايلور، ومسؤول وزارة الخارجية جورج كنت، بشهادتهما، اليوم الأربعاء، أمام لجنة الاستخبارات بمجلس النواب.
وفي الجلسة المزمع عقدها، يوم الجمعة المقبل، ستدلي ماريا يوفانوفيتش التي تولت العمل كسفيرة أميركية لدى كييف، حتى مايو/أيار الماضي، بكل ما تعرفه حول الموضوع.
ومن المقرّر أن يدلي كل من ألكسندر فيندمان المسؤول بمجلس الأمن القومي، وجينيفر وليامز مساعدة مايك بنس نائب الرئيس، وكيرت فولكر المبعوث الأميركي الخاص السابق لأوكرانيا، وتيم موريسون المسؤول بمجلس الأمن القومي بشهاداتهم، في 19 نوفمبر/تشرين الثاني الحالي.

وقال رئيس لجنة المخابرات في مجلس النواب الأميركي آدم شيف، أمس الثلاثاء، إنّ اللجنة ستعقد جلسات علنية على مدى ثلاثة أيام الأسبوع المقبل في إطار تحقيقها بشأن مساءلة ترامب. وأضاف شيف، وهو ديمقراطي، في بيان، أنّ الشهود في الجلسات التي ستعقدها اللجنة أيام الثلاثاء والأربعاء والخميس من الأسبوع المقبل، قد تلقوا بالفعل طلبات استدعاء للإدلاء بشهاداتهم.


ودخلت إجراءات مساءلة ترامب تمهيداً لعزله، مرحلة جديدة، قبل أسبوعين، في تصويت أول في الكونغرس يسمح لأعضائه باستجواب شهود في القضية الأوكرانية، في جلسات علنية.

وقررت الرئيسة الديمقراطية لمجلس النواب نانسي بيلوسي، في 24 سبتمبر/ أيلول، أن تسلك بحزبها طريق "آلية العزل" المحفوفة بالمخاطر، بعد كشف معلومات عن اتصال هاتفي أجراه ترامب مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، خلال الصيف.
وطلب الرئيس الأميركي، خلال المكالمة، من نظيره، التحقيق بشأن خصمه الديمقراطي جو بايدن وأعمال ابنه هانتر بايدن في أوكرانيا.