المحمدي يكشف لـ"العربي الجديد" سر نجاحه مع منتخب المغرب

02 مايو 2020
الصورة
الحارس المغربي منير المحمدي (Getty)
+ الخط -

مرّ على تاريخ منتخب المغرب حراس مرمى بإمكانيات فنية وبدنية محترمة، دافعوا بكل قوة عن عرين "أسود الأطلس"، وكان من أبرزهم الراحل علال بنقسو، الذي حمل ألوان المغرب في نهائيات كأس العالم 1970، وكذلك الحارس زكي بادو الذي تألق في مونديال 1986، والقائمة طويلة لحُماة العرين، الذين نجحوا في حفر أسمائهم بأحرف من ذهب في خزائن الكرة المغربية.

ومع المدير الفني  للمنتخب المغربي، البوسني وحيد حاليلوزيتش، يحضر في الفترة الحالية، الحارس المتألق منير المحمدي المُحترف في دوري الدرجة الثانية الإسبانية برفقة نادي ملقة، الذي أكد في تصريحات خصّ بها "العربي الجديد"، أن السر وراء تألقه مع "أسود الأطلس"، يعود بالأساس للمنافسة التي يعيشها مع زميله ياسين بونو حامي عرين فريق إشبيلية، مؤكداً أنه يحاول دوماً الاجتهاد في التدريبات كي يظل منافسا قويا.

وقال منير المحمدي: "السر وراء حضوري الدائم مع المنتخب المغربي، هو المنافسة مع زميلي ياسين بونو، الذي أحترمه كثيراً، فهو حارس كبير ويلعب في فريق مميز، الموسم الماضي قدم أداءً جيداً مع فريقه السابق جيرونا، لكنهم للأسف سقطوا إلى الدرجة الثانية".


وأضاف المحمدي: "عندما تعيش على إيقاع المنافسة، دائماً ما يكون المردود الفني في المستوى، وإن كان الحارس يأتي للمنتخب المغربي وهو يضمن أنه سيلعب، فمستواه دون أدنى شك سيتراجع، لذلك أحرص دوما على التدريب بشكل جدي".

وختم منير المحمدي حارس نادي ملقة الإسباني حديثه بالقول: "في الفترة الحالية أثناء الحجر الصحي المفروض علينا، أحرص دائماً على اتباع جميع ما يتم إرساله لنا من قبل الجهاز الفني للفريق، كي أكون في الموعد عندما يستأنف الدوري من جديد".

المساهمون