المحكمة الإسرائيلية تحيل باسل غطاس للحبس المنزلي (فيديو)

المحكمة الإسرائيلية تحيل باسل غطاس للحبس المنزلي (فيديو)

القدس المحتلة
نضال محمد وتد
يافا
رامي الصايغ
27 ديسمبر 2016
+ الخط -
أقرّت المحكمة الإسرائيلية في ريشون ليتسيون إحالة النائب الفلسطيني المعتقل، باسل غطاس، القيادي في حزب التجمع الوطني الديمقراطي، للحبس المنزلي 10 أيام بكفالة 50 ألف شيكل، (نحو 13 ألف دولار)، رغم أن الشرطة الإسرائيلية طالبت بأن يتم تحويله للحبس المنزلي 45 يوماً، بشبهة قيامه بنقل أجهزة هواتف خليوية لأسرى فلسطينيين في معتقل "كتسيعوت".

وفرضت المحكمة على غطاس شروطاً عدة، منها دفع كفالة 50 ألف شيكل، ومنعه من مغادرة البلاد وزيارة المعتقلات والسجون لمدة 180 يوماً، لكنها أقرت بحقه في حضور جلسات الكنيست والتصويت فيها.

وعلم "العربي الجديد" أنه تقرّر تمديد اعتقال أسعد دقة، شقيق الأسير وليد دقة، والذي كان النائب غطاس قد زاره الأسبوع الماضي، وتدعي الشرطة أنه سلّم النائب غطاس أجهزة هواتف لإدخالها للأسرى، ثلاثة أيام.

وكانت الشرطة الإسرائيلية قد اعتقلت غطاس، الخميس الماضي، بعد نزع الحصانة البرلمانية عنه، وتنازله عنها. وادعت الشرطة الإسرائيلية أن لديها أدلة ضد النائب غطاس، وأنه قام بخرق وانتهاك قوانين مصلحة السجون الإسرائيلية، ونقل هواتف نقالة للأسرى، وأوراق زعمت أنها تحمل رسائل مشفرة. لكن المحكمة رفضت الادعاء الأخير وامتنعت، أمس، عن تمديد اعتقال غطاس لأكثر من يوم واحد.





كما ادعت، صباح اليوم، عبر وسائل الإعلام الإسرائيلية أنها على وشك الانتهاء من التحقيقات، خصوصاً بعد اعتقال أسعد دقة. ونقلت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن الشرطة تقترب من وضع لائحة اتهام ضد النائب غطاس. 

وقال رئيس التجمع الوطني، عوض عبد الفتاح، في حديث لـ"العربي الجديد": "نتوقّع أن يتم اليوم إطلاق سراح النائب باسل غطاس". وأضاف أن "اعتقال غطاس غير مبرّر بالمرة، ونحن كما عبّرنا سابقاً، فإن هذه الخطوة القمعية ضد النائب غطاس تندرج ضمن مسلسل التحريض الدموي والعدواني ضد التجمّع وضد الحركة الوطنية وضد المواطنين العرب".

وأكد أننا "موجودون اليوم هنا أيضاً لأن الشرطة اعتقلت شقيق الأسير وليد دقة، الصديق أسعد، بشبهة العلاقة مع القضية التي اعتقل بسببها النائب باسل غطاس. ونقول إن هذه الحملة لن تردعنا ولن تخيفنا ولن ترهبنا. سنستخلص النتائج لمعرفة كيف نتعامل مع هذا التحوّل المستمر والمتصاعد للسياسة الإسرائيلية ضد فلسطينيي الداخل".

وأقرت المحكمة الإسرائيلية، أمس الإثنين، تمديد اعتقال غطاس حتى الساعة الرابعة من بعد ظهر اليوم، فيما طالبت الشرطة بتمديد اعتقاله أربعة أيام أخرى.

وأعلن غطاس، أمس الإثنين، أمام المحكمة، أنّه يرفض أي مواجهة مع الأسير وليد دقة، حتى لا تستغل لتجريم الأسير الفلسطيني مجدداً.






 

ذات صلة

الصورة
فرحة بحرية الأسيرة

مجتمع

عادت أجواء الفرحة لتعم منزل الأسيرة المحررة نسرين أبو كميل، في غزة، بعد أيام من محاولات إسرائيلية لتنغيص الفرحة على الأسيرة التي استعادت حريتها بعد 6 سنوات قضتها في السجون الإسرائيلية، من خلال منعها من الوصول إلى قطاع غزة بحجة عدم امتلاكها تصريحا.
الصورة

مجتمع

حذّر المحامي جواد بولس، اليوم الثلاثاء، من أنّ الأسير الفلسطيني مقداد القواسمة، المضرب عن الطعام منذ 90 يوماً، قد يواجه احتمال "استشهاده"، وأنّ وضعه الصحي حرج للغاية. كما رفضت المحكمة العليا للاحتلال تجميد الاعتقال الإداري للأسير علاء الأعرج.
الصورة
نسرين حسن أبو كميلة

مجتمع

أطلق سراح الأسيرة نسرين أبو كميل حسن من سجن الدامون بعد اعتقال استمر ست سنوات عند الساعة الثالثة من بعد الظهر. وأبو كميل من مواليد عام 1975 من حيفا ومتزوجة وأم لسبعة أطفال وتقطن في قطاع غزة منذ عشرين عاماً.  
الصورة

سياسة

أقامت الشرطة الإسرائيلية 260 حاجزاً في إطار البحث عن الأسرى الستة الذين فروا من سجن جلبوع أمس الإثنين، بحسب ما قالته هيئة البث الإسرائيلية.