المحتجون يعطلون الرحلات في مطار هونغ كونغ

01 سبتمبر 2019
+ الخط -
احتشد مئات من المحتجين خارج مطار هونغ كونغ الدولي اليوم الأحد، ما أدى إلى تعطيل الرحلات، فيما يسعون إلى جذب انتباه العالم إلى نضالهم من أجل المزيد من الحقوق الديمقراطية في المدينة التي تواجه أكبر أزمة سياسية منذ عقود.

وتم تعليق حركة القطارات إلى المطار، وشهدت الطرق ازدحاماً مرورياً بعد أن حث المحتجون على النزول إلى الشوارع، والتدفق على القطارات المؤدية إلى أحد أكثر مطارات العالم ازدحاما.

وجاء الاحتشاد خارج المطار بعد اشتباكات بين الشرطة والمحتجين الليلة الماضية، شابها بعض أسوأ أعمال العنف منذ أن بدأت الاضطرابات قبل أكثر من ثلاثة أشهر على خلفية المخاوف من اعتزام الصين إلغاء الحكم الذاتي الممنوح للمدينة منذ أن أعادتها بريطانيا لبكين عام 1997.
وتنفي الصين التدخل في هونغ كونغ وتقول إنها شأن داخلي. ونددت بالاحتجاجات وحذرت من إلحاق ضرر بالاقتصاد.

وردد المحتجون خارج المطار هتافات "ناضلوا من أجل الحرية! قفوا مع هونغ كونغ"، بينما تابعت شرطة مكافحة الشغب الوضع من داخل مبنى صالة الركاب.

وقال متظاهر يبلغ من العمر 20 عاما طلب عدم الكشف عن هويته لوكالة "رويترز" إننا "نخطط لتعطيل العمل في المطار وجذب الانتباه إلى ما تفعله الحكومة والشرطة بنا"، مضيفا أننا "إذا عطلنا المطار سيقرأ مزيد من الأجانب الأخبار بشأن هونغ كونغ".

وقالت شرطة المدينة إن المظاهرة خارج المطار غير قانونية، وإن المحتجين رشقوا أفرادها واقتحموا الحواجز. ولم تتوافر تقارير بشأن الخسائر أو المصابين في المطار.

وقالت الشرطة في بيان "تحذر الشرطة جميع المحتجين وتدعوهم لوقف أعمالهم غير القانونية والمغادرة على الفور". وتجمع عدة مئات من المحتجين خارج القنصلية البريطانية في وسط هونغ كونغ ولوحوا بأعلام المملكة المتحدة.


(رويترز)

ذات صلة

الصورة
الحراك الشعبي

سياسة

كل شيء في الشارع الجزائري يفيد بأنّ الحراك الشعبي بصدد الموجة الثانية، بعد العودة القوية للمحتجين، أمس الجمعة، رفضاً للخيارات التي تنتهجها السلطة منذ 2019، لكن اللافت هذه المرة هو التحول في خريطة الاحتجاج.
الصورة
مطاعم العرب في إسطنبول تدفع ثمن كورونا

اقتصاد

تكابد المطاعم العربية في تركيا عموماً وفي إسطنبول، بسبب تداعيات التدابير التي تفرضها السلطات في سبيل مكافحة انتشار وباء كورونا، الذي ألحق أضراراً بغالبية المصالح والقطاعات في مختلف أنحاء العالم، بما في ذلك القيود المتشددة على حركة السياحة والسفر.
الصورة
إطلاق سراح فلسطينيان اعتقلا خلال احتجاج في أم الفحم (العربي الجديد)

مجتمع

أطلقت محكمة إسرائيلية، عصر الأحد، سراح الفلسطينيين مجدي جبارين ومحمد أسعد، من مدينة أم الفحم، واللذان اعتقلا الجمعة، خلال مشاركتهما في التظاهرات المطالبة بالتصدي لانتشار العنف والجريمة في الداخل الفلسطيني.
الصورة

اقتصاد

خارج إطار تدابير كورونا الاستثنائية، تمكنت مقدونيا، بفضل معالمها السياحية المتميزة وطبيعتها الخلابة، من حجز موقعها على الخريطة السياحية العالمية على مدى السنوات الماضية.

المساهمون