المتحف العربي للفن الحديث يرحب بعودة الفنان وائل شوقي

30 ابريل 2017
الصورة
أنتج شوقي الفيلم بتكليف من المتحف (فيسبوك)
+ الخط -

يعود الفنان المصري المعروف دولياً، وائل شوقي، إلى متحف "المتحف العربي للفن الحديث" هذا الأسبوع لتقديم العرض الأول في المنطقة العربية لأحدث أفلامه بعنوان "العرابة المدفونة 3"، وذلك بحسب بيان صادر عن متاحف قطر.

وأنتج شوقي الفيلم بتكليف من "المتحف" تحت رعاية سعادة الشيخة المياسة بنت حمد بن خليفة آل ثاني، رئيس مجلس أمناء متاحف قطر.

واستوحى مضمون الفيلم من زيارته لصعيد مصر، ومن المجموعة القصصية للروائي المصري، محمد مستجاب، بعنوان "ديروط الشريف"، واعتمد على هذين المصدرين في صُنع تجربة سينمائية تجريبية تستكشف الطريقة التي يكتب بها المجتمعُ التاريخَ والأساطير.

ويفتح المتحف أبوابه لمشاهدة عرض الفيلم في الساعة السادسة مساء الأربعاء 3 مايو/أيار، وسيستمر العرض لمدة 25 دقيقة، وبعدها سيجري مدير المتحف، عبدالله كروم، حواراً مع شوقي لمناقشة الفيلم ومشروعه الفني الحالي عن الخليج، والذي يطوره خلال إقامته الفنية في المتحف منذ 2016.

 من ناحيته، قال كروم "تسعدنا عودة وائل شوقي مجدداً لعرض أحدث أفلامه، ويأتي العرض الأول لهذا الفيلم ضمن التزامنا في متحف بأن نكون مركزاً للحوار ومكاناً لرعاية الإبداع ومؤسسة تحتضن الفن الحديث والمعاصر، ونتوقع إقبالاً جماهيرياً كبيراً للاستمتاع بهذه الفعالية المميزة".

وكان "متحف" قد نظّم أضخم معرض منفرد للفنان في 2015 بعنوان "وائل شوقي: الحروب الصليبية وقصص أخرى" قدم فيه مجموعة من التركيبات الفنية الضخمة التي تشكل مضمون فيلمين من ثلاثيته "الحروب الصليبية 2010-2015" و"العرابة المدفونة 2012–2015".

 ويذكر أن وائل شوقي من مواليد الإسكندرية في مصر سنة 1971، ويستخدم في أعماله الفنية أفلام الفيديو والرسم والأداء، لكي يستكشف بعمق طرق كتابة التاريخ والأساطير، مما يوفر رؤى محورية حول وقائع زمن الريبة والتغيير المعاصر.

 (العربي الجديد)

المساهمون