المالكي يبرر سقوط الموصل طائفياً

المالكي يبرر سقوط الموصل طائفياً

19 اغسطس 2015
الصورة
المالكي اتهم السعودية بدعم "داعش" (Getty)
+ الخط -

 

واصل نائب رئيس الجمهورية العراقي المقال، نوري المالكي، من طهران، سوق التبريرات حول سقوط مدينة الموصل بيد تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، معتبراً أن "الضباط السنة والأكراد تخاذلوا، وهو ما أدى لهزيمة الجيش العراقي".

وأوضح خلال لقاء خاص مع موقع وكالة (أنباء فارس) الإيرانية أن "تنظيم داعش لم يكن لديه القوة التي تسمح له بالسيطرة على مناطق واسعة في سورية والعراق، إلا أن وجود دعم وتأييد حاضنة شعبية في هذه المناطق التي يسكنها السنة، هو ما أدى لتلك السيطرة".

وزعم المالكي أن "المملكة العربية السعودية تدعم داعش، فضلاً عن دعمها لكل التحركات الإرهابية في العراق وفي المنطقة"، لافتاً إلى أن "هذا يزيد الخلاف بين السنة والشيعة وبين إيران والسعودية".

كما اتهم تركيا أيضاً بـ"دعم التنظيم في سورية، بهدف إسقاط نظام الرئيس السوري بشار الأسد".

وأشار المالكي إلى أن "سقوط الموصل بيد داعش جاء نتيجة مؤامرة إقليمية"، متهماً "الضباط السنة والأكراد بالتخاذل وهو ما أدى لهزيمة الجيش العراقي".

ورأى أن "عناصر الحشد الشعبي هي التي تحمي البلاد ولولا جهود الحشد لانهار البلد"، داعياً إلى "دعم وتسليح قوات الحشد الشعبي، لتوازي الجيش العراقي وتضمن حماية البلد".

وحول الإصلاحات التي قام بها رئيس الوزراء، حيدر العبادي، وأدت لإقالة المالكي من منصبه، قال "أقف مع الإصلاحات، شرط أن تلبي مطالب المتظاهرين دون تجاوز الدستور".

يذكر أن المالكي، من بين المسؤولين الذين وردت أسماؤهم في تقرير لجنة التحقيق البرلمانية حول سقوط الموصل، فضلاً عن تورطه بملفات فساد.


اقرأ أيضاً: اتهام المالكي بسقوط الموصل يشقّ "ائتلاف دولة القانون"

 

المساهمون