المالكي في "مؤتمر بغداد": الإرهاب سيصل إلى الغرب

المالكي في "مؤتمر بغداد": الإرهاب سيصل إلى الغرب

12 مارس 2014
الصورة
من آثار إحدى التفجيرات التي ضربت بغداد هذا الأسبوع
+ الخط -

رأى رئيس الحكومة العراقية، نوري المالكي، اليوم الأربعاء، أنّ سوريا "أصبحت الساحة العالمية الرئيسية للإرهاب، ومن شأن هذا الارهاب أن ينتشر إلى الغرب في حال استمرت الحرب الأهلية". ودعا المالكي، أمام "مؤتمر بغداد الدولي لمكافحة الإرهاب"، بمشاركة 25 دولة عربية وأجنبية ـ وهو أقل من العدد المعلن من الحكومة العراقية يوم أمس، والبالغ 44 وفداً وزارياً، الدول الاقليمية للتشارك مع العراق في الشأن الاستخباري ولإيقاف رجال الدين الذين يصدرون فتاوى تحضّ على العنف. وأضاف أن "الارهاب الذي تتسع رقعته جغرافياً سيصل إلى العواصم الأوروبية والغربية في وقت قريب".
وكان المؤتمر قد انطلق صباح اليوم الأربعاء. وذكر مراسل "العربي الجديد" أن المؤتمر شهد إرباكاً واضحاً مع بدايته، بسبب اعتذار عدد من الدول الأوروبية عن الحضور من دون أن تبين الأسباب، وهو ما دفع المنظمين للمؤتمر إلى إعادة ترتيب تسلسل أعلام الدول ومقاعد الحضور.

وغابت كل من دولة قطر والمملكة العربية السعودية وممثل الاتحاد الأوروبي عن المؤتمر، فيما خلا وفد العراق من الشخصيات السياسية المعارضة لحكومة نوري لمالكي، وسط أنباء عن رفض كل من التحالف الكردستاني وتحالف "متحدون"، حضور المؤتمر، فيما مثلت غالبية الدول المشاركة نفسها بسفراء ووكلاء وزراء.

وقال رئيس المؤتمر التحضيري واثق الهاشمي، لـ "العربي الجديد"، إن المؤتمر سيناقش على مدى يومين سبل تعزيز الحرب على الإرهاب وتبادل المعلومات وأسماء الإرهابيين البارزين والتضييق على عمليات تمويل الإرهاب وإغلاق المواقع الالكترونية ووسائل الإعلام المحرضة على الإرهاب، والتي تحتوي على مواد عن صناعة المتفجرات والقنابل وتكفير المواطنين وتمجيد تنظيم "القاعدة" والأعمال المسلحة. وتشهد بغداد حالياً حظر تجوال حول المنطقة الخضراء وسط بغداد مع تحليق مكثف للطائرات في سماء العاصمة.

المساهمون