الليرة التركية تتراجع مع بدء العملية العسكرية شمالي سورية

09 أكتوبر 2019
الصورة
الليرة تتأرجح على وقع التطورات العسكرية (أحمد الداوودي/العربي الجديد)
+ الخط -
عاودت الليرة التركية التراجع، اليوم الأربعاء، لتهبط إلى أدنى سعر خلال شهر، مسجلة 5.862 ليرات مقابل الدولار و6.428 أمام العملة الأوروبية الموحدة، بعد أن تحسنت الثلاثاء، إثر تغيير موقف الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الذي غرد على تويتر الإثنين بـ"تدمير الاقتصاد التركي" وعاود الثلاثاء ليقول إن "تركيا شريك تجاري كبير للولايات المتحدة وهي عضو مهم للمكانة الجيدة لحلف شمال الأطلسي".

ويرى مراقبون أن تغير سعر الصرف الآن، هو سياسي بامتياز ولا يمكن الركون إليه أو حتى متابعته، حيث "ستبقى الليرة تتذبذب حتى تتضح طبيعة المعركة وزمنها".

وبحسب هؤلاء، فإن استمرار العملية العسكرية في سورية لأشهر يمكن أن يؤثر على الاقتصاد جراء صرف أموال وخلق مخاوف من المستثمرين، أما إذا كانت خاطفة وسريعة، فستكون لها مفاعيل إيجابية تزيد ثقة الأتراك بقيادتهم واقتصادهم، وبالتالي الاستثمارات، وستعود الليرة إلى حدود 5.5 مقابل الدولار.

وتأثرت العملة التركية والسندات السيادية بعد التوترات وتتالي تغريدات الرئيس الأميركي دونالد ترامب لتتراجع، أول من أمس الاثنين، بأكثر من 2% وسط مخاوف من تداعيات عملية أنقرة المرتقبة في شمال شرق سورية.
ويقول الاقتصادي التركي يوسف كاتب أوغلو، لـ"العربي الجديد"، إن الاقتصاد التركي أقوى من التغريدات، لأنه اقتصاد حقيقي مبني على إنتاج حقيقي وهو ليس اقتصادا ماليا، لذا التأثير الذي رأيناه سيكون آنياً، سواء على الليرة أو البورصة التي تراجعت بنسبة 2.5%، ولكن هذه الارتدادات لن يكون لها تأثير طويل الأمد.

ويؤكد اقتصاديون أن لا أسباب اقتصادية لتراجع سعر الصرف، بل على العكس، فهناك زيادة بالصادرات التي أعطت زيادة الشهر الماضي بنسبة 11.2%، وتراجُع بمعدل التضخم إلى ما دون 10% وانخفاض معدل البطالة بنسبة بسيطة، وزيادة عائدات السياحة لتحقق رقما قياسيا هو 42 مليار دولار حتى الربع الثالث بجذب 40 مليون سائح وتدفق الاستثمارات النقدية المباشرة لتصل إلى نحو 37 مليار دولار هذا العام، مشيرين إلى تنامي الاحتياطي الأجنبي والذهب بمصرف تركيا المركزي.

وبحسب بيانات مجلس الذهب العالمي، فقد ارتقت تركيا من المركز 18 إلى المركز الـ16 في احتياطي الذهب العالمي، عقب ارتفاع احتياطياتها من المعدن النفيس خلال سبتمبر/أيلول الماضي إلى 362.5 طنا، مقابل 320.7 طنا سجلتها الاحتياطيات في أغسطس/آب الماضي، وبات الذهب يشكل نحو 19% من إجمالي احتياطيات تركيا الدولية، التي تشمل نقدا أجنبيا وأصولا عالية السيولة.

المساهمون