اللبنانيّون يصرخون: #ما_بدنا_ضرايب

19 مارس 2017
الصورة
(حسين بيضون)




تتواصل الإضرابات الاحتجاجية ضد الإصرار الحكومي على إقرار الضرائب الجديدة في لبنان، في ظل توافق القوى السياسية الكبرى عليها، ويتواصل معها غضب اللبنانيين على مواقع التواصل الاجتماعي.

وكان البرلمان قد أقر، في جلسة عقدها الأربعاء، زيادة الضريبة على القيمة المضافة بنسبة 1% لتصبح 11%. كما تم إقرار بندي زيادة تعريفات الصكوك والكتابات المالية وزيادة رسم الطابع المالي من 3 آلاف ليرة (2 دولار) إلى 4 آلاف ليرة (2.75 دولار).

وأعرب اللبنانيون عن رفضهم للبنود الضرائبية الجديدة، منذ يوم الخميس الماضي. ودعوا على مواقع التواصل لإضرابات واحتجاجات ضدّ لجوء السياسيين إلى جيوب المواطنين كي يموّلوا حقّ المواطنين، بدل وقف الهدر والفساد.

وفي هذا الإطار، انتشرت وسوم "#ما_بدنا_ضرايب" و"#ضد_الضريبه_عالفقير"، و"#عالشارع_الاحد"، و"#وين_الشعب"، و"#بدي_حقي"، و"#ليش_نازل_تتظاهر"  وعبارة "علي الفقراء" بالإضافة إلى وسم "#اقتراحات_لتمويل_السلسله" (سلسلة الرتب والرواتب).

وانتشرت دعوات التظاهر بالإضافة إلى صور ومقاطع فيديو من التظاهرات التي عمّت بيروت والمناطق اللبنانيّة منذ يوم الخميس. 

وقالت عديلة "طمونا بالزبالة بس اختلفوا وطمونا بالضرايب بس اتفقوا". وكتب أحد المغردين " #ما_بدنا_ضرائب تنفرض علينا من قبل حرامية السلطة ودولة الفساد والمزرعة وجمهورية الموز". 

وكتب طارق أبو صالح "وعدونا بعهد الإصلاح والتغيير وضربونا بضرائب الإفقار والتعتير". بينما اعتبر محمد سرحان أنّ "على فكرة، مش بس اللبنانيين لازم ينزلو، السوريين والفلسطينيين كمان لازم ينزلو، الغلاء المعيشي عليهم أكتر، ومعاشاتهم هيّ هيّ".

وكانت السخرية حاضرة أيضاً، فكتبت الإعلامية ديما صادق "شباب الله يرضى عليكن خففولنا التعليقات عم بقولو حيفرضو ضرائب عالتغريدة". بينما كتب الناشط عماد بزي "هوي فعلاً نحنا شعب بلا أخلاق، واحد بيفرض علينا ضرائب وبيزيد معاشه وبينهب خيرات البلد ومنقوم منسبه بدل ما نبوس إيده.. شعب ما بيقدر". 

وقال أليكس الشحيمي "أحزاب السلطة قد ما وقحين بيحسسوك انه المجتمع المدني أقر الضرائب".