الكويت: قفزة في أسعار الأضاحي

31 يوليو 2020
الصورة
أسباب عديدة كانت وراء غلاء الأضاحي في الكويت (ياسر الزيات/فرانس برس)

 

تشهد الأسواق الكويتية ارتفاعا غير مسبوق في أسعار الأضاحي بسبب الإجراءات التنظيمية التي أقرتها السلطات وإغلاق الأسواق لمواجهة فيروس كورونا، إذ بلغت نسبة زيادة الأسعار 100% لبعض الأنواع مقارنة بالعام الماضي، فيما لجأ مواطنون إلى شراء صك الأضحية كحل بديل، وهو عبارة عن دفع الشخص ثمن الأضحية لإحدى الجمعيات وتوكيلها بالذبح والتوزيع.
وكان مجلس الوزراء الكويتي، قد قرر، مؤخرا، إغلاق أسواق بيع الأغنام في موسم عيد الأضحى، حيث تم استحداث نظام جديد لحجز المواعيد لذبح الأضاحي بالمسالخ التي سيتم مراقبتها من قبل الأجهزة الحكومية. 
وخلال جولة سوق الأضاحي، التقى مراسل "العربي الجديد" عددا من تجار الأغنام الذين أكدوا أن هناك ارتفاعا في الأسعار، إذ بلغ سعر الخروف الكويتي أكثر من 600 دولار بعد أن كان في العام السابق بسعر 320 دولارا، فيما بلغ سعر الخروف العربي نحو 480 دولارا بدلا من 250 دولارا.
وأكد تاجر الأغنام، خالد فواز، لـ "العربي الجديد" أن الطلب على الخروف الكويتي أكثر من العربي (السعودي أو الأردني) أو الاسترالي، مشيرا إلى أن الأسعار الحالية طبيعية بسبب الظروف الاستثنائية التي يشهدها العالم والكويت على خلفية جائحة كورونا.
من ناحيته، قال تاجر الأغنام، حسين عبد الجابر، لـ"العربي الجديد" إن قرار الحكومة بإغلاق الأسواق تسبب في تراجع الشراء، لافتا إلى أن الجميع يحرص على اتباع الإرشادات والإجراءات الاحترازية.
وكانت مواقع التواصل الاجتماعي قد أظهرت مقاطع مصورة تظهر تزاحما وإقبالا كبيرا على سوق الأضاحي (قبل إغلاقه) لشراء الأغنام من دون رقابة أو اتباع الإجراءات الاحترازية والتباعد الجسدي، الأمر الذي أثار غضب الشارع خوفا من تفشي الإصابة بكورونا.

وفي سياق متصل، أكد مصدر من وزارة التجارة والصناعة الكويتية لـ "العربي الجديد"، أن الوزارة غير مسؤولة عن ارتفاع أسعار الأغنام، مشيرا إلى أن الإجراء الذي أقره مجلس الوزراء كان لحماية المواطنين والمقيمين من خطر الإصابة بفيروس كورونا.
وقال المصدر، الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، أن الأعداد والكميات المعروضة في سوق الأغنام كبيرة جدا، مشيرا إلى أن عمليات الاستيراد لم تتوقف خلال الفترة الماضية التي شهدت حظر التجول وتعليق حركة الطيران والملاحة.
كما شدد على ضرورة اتباع الإجراءات التنظيمية التي تم إقرارها في مختلف الأسواق والجمعيات.
من جانبه، قال الخبير الاقتصادي الكويتي، حجاج بوخضور، لـ"العربي الجديد" إن السبب الرئيس للارتفاع الكبير في أسعار الأضاحي هذا العام هو عدم سفر المواطنين لقضاء العطلة الصيفية في الخارج، وبالتالي زاد الإقبال على الشراء.
كما حذر بوخضور من محاولة البعض بيع الأضاحي من خلال السوق السوداء بعيدا عن الرقابة الحكومية.
على جانب آخر، قال الباحث الاقتصادي عادل الفهيد لـ "العربي الجديد" إن الإجراءات الجديدة التي أعلنتها السلطات بشأن تنظيم عملية مراجعة سوق الأضاحي أدت إلى لجوء عدد كبير من المواطنين والمقيمين لشراء صك الأضحية.
وتشهد الكويت موجة غلاء غير مسبوقة طاولت جميع أنواع السلع الغذائية، في الجمعيات الاستهلاكية والمتاجر، بسبب ضعف الاستيراد والإقبال الكبير في الفترة السابقة على تخزين الغذاء.