الكويت: خطة حكومية لترحيل 560 ألف وافد

10 اغسطس 2020
الصورة
الهنود والمصريون أكثر المتضررين من خطة الترحيل (فرانس برس)

كشفت الحكومة الكويتية عن خطة لترحيل نحو 560 ألف وافد خلال العامين الحالي والمقبل، لمعالجة ما تصفه باختلالات سوق العمل وأثرها على التركيبة السكانية للدولة الخليجية.

وتضمنت الخطة، التي أعدتها وزارة الشؤون والعمل واطلعت عليها "العربي الجديد"، تنفيذ خطوات لترحيل العدد المقرر، من خلال البدء في ترحيل 145 ألف مخالف لقانون الإقامة، وعدم تجديد الإقامة لـ115 ألفا تجاوزت أعمارهم 60 عاماً، وخصوصا من لديهم أقرباء قدموا إلى الكويت من خلال "الالتحاق بعائل" ومن يعانون من أمراض مزمنة، و90 ألفا يشملون العمالة الأمية والمتدنية التعليم مهما بلغ مستوى عملها، فضلا عن إحلال نحو 80 ألفا من المواطنين بدلا من الوافدين في القطاع الخاص.

وبموجب الرؤية الحكومية، سيفتح الباب لمغادرة العمالة المنزلية المتكدسة، ومغادرة عمالة العقود الحكومية المؤقتة التي تزيد مدة إقامتها على عام فور انتهاء مدة العقد.

وذكرت الخطة أن هناك نحو 650 شركة وهمية لديها أكثر من 130 ألف وافد من جنسيات مختلفة غالبيتهم من العمالة المصرية، سيتم إلغاء إقامتهم وترحليهم عبر آلية تتم دراستها لإقرارها في المرحلة المقبلة، فيما ستتم مواصلة الملاحقات القضائية للمسؤولين عن استقدام هذه العمالة إلى البلاد.

وقال مصدر حكومي لـ"العربي الجديد" إن الخطة، التي شاركت في إعدادها هيئة القوى العاملة، تهدف إلى إصلاح الاختلالات في سوق العمل وتأثيرها على التركيبة السكانية، والحد من استقدام العمالة الهامشية التي تضر بالاقتصاد والاستقرار الاجتماعي.

وأظهرت إحصاءات صادرة عن الهيئة العامة للمعلومات المدنية، في مايو/أيار الماضي، أن نسبة الوافدين من إجمالي عدد سكان الدولة يبلغ نحو 70.2% ما يعادل 3.3 ملايين شخص، فيما يصل عدد الكويتيين إلى 1.4 مليون، ما يعادل 29.7% من إجمالي عدد السكان، موضحة أن أكبر عدد للوافدين يأتي من الهند ثم مصر.

تأتي الخطة الحكومية لترحيل نحو 560 ألف وافد، في الوقت الذي أكد مصدر حكومي لـ"العربي الجديد" وجود نحو 650 ألف عامل خارج الكويت ينتظرون العودة، ما يجعل أعداد العمالة التي سيتم الاستغناء عنها مرشحا للزيادة أكثر بكثير مما ذكرته الخطة الحكومية.

وحظرت الكويت، مطلع أغسطس/ آب الجاري، الرحلات الجوية إلى 31 بلدا، منها الهند ومصر، الأمر الذي أثار ردود فعل غاضبة على المستويات الشعبية والرسمية والإعلامية في مصر خلال الأيام الماضية .

وسبق قرار حظر رحلات الطيران حملة لرواد مواقع التواصل الاجتماعي في الكويت تدعو الحكومة إلى عدم السماح بعودة المصريين، حيث دشنوا هاشتاغاً بعنوان #لا_لعودة_المصريين_للكويت، وشارك نواب من مجلس الأمة في الحملة، داعين الحكومة إلى وقف قرار استئناف حركة الطيران.

لكن مصدراً حكومياً كويتياً قال لـ"العربي الجديد" إن القرار شمل 31 دولة، واستند إلى الأوضاع الصحية في البلدان التي شملتها قائمة الحظر، مشيراً إلى أن مصر ما زالت تعتبر من الدول عالية الخطورة من حيث تفشي فيروس كورونا.