الكويت تعتقل الداعية حجاج العجمي المدرج في لائحة الإرهاب

20 اغسطس 2014
وضعت واشنطن العجمي على "اللائحة السوداء الداعمة للإرهاب"(أرشيف/فرانس برس/Getty)
+ الخط -

أوقفت سلطات الأمن الكويتية، اليوم الأربعاء، الداعية حجاج العجمي في مطار الكويت لدى دخوله البلاد، بعد قرار الأمم المتحدة الصادر قبل أيام بوضع اسمه، إضافة إلى الكويتيين الداعية شافي العجمي وعبد الرحمن العنزي، في "اللائحة السوداء الداعمة للإرهاب".

وكان جهاز أمن الدولة الكويتي قد حقّق لساعات عدة مع الداعية شافي العجمي قبل أن يقرر إخلاء سبيله من دون توجيه أي تهمة إليه، وذلك بعدما تم اعتقاله في منفذ النويصيب الحدودي، جنوبي الكويت، أثناء عودته مع عائلته من أداء مناسك العمرة في السعودية.

ومنعت السعودية العجمي من دخول أراضيها، بعدما  أثار إعلانه، في منتصف يوليو/ تموز الماضي، عدم وجود بيعة في رقبته لأمير الكويت، أثناء مقابلة تلفزيونية في الرياض، ردود فعل كبيرة في الشارع الكويتي. وفسّرها البعض خروجاً على النظام، فيما اعتبرها آخرون لا تتناقض مع دستور البلاد الذي لا يعتمد البيعة عند تنصيب حاكم البلاد.

وكانت الولايات المتحدة قد أدرجت، الاثنين الماضي، المواطن حامد العلي، على قائمة الإرهاب، إضافةً إلى إعلانها، مطلع شهر أغسطس/ آب الجاري، عن عقوبات على ثلاثة رجال قالت إنهم نقلوا أموالاً من الكويت إلى جماعات متشددة في العراق وسورية، وهم شافي العجمي وحجاج العجمي وعبد الرحمن العنزي ووضعتهم على قائمة الارهاب.

وقالت وزارة الخزانة الأميركية إن رجلين من الثلاثة قاما بجمع الأموال وتسليمها لجبهة النصرة. وساعد الرجل الثالث في تحويل أموال من الكويت إلى سورية لصالح جماعة "الدولة الإسلامية"، وساعد أيضاً في تهريب مقاتلين للانضمام للمتشددين المسلحين في أفغانستان والعراق.

المساهمون