الكويت تحقق في تحليق طائرة مسيرة فوق قصر الأمير... واستنفار أمني

15 سبتمبر 2019
الصورة
حلقت الطائرة المسيرة فوق مقر أمير الكويت (الأناضول)
فتحت السلطات الكويتية، اليوم الأحد، تحقيقاً في تقارير عن مشاهدة طائرة مسيرة فوق البلاد، وذلك بالتنسيق مع السعودية ودول صديقة أخرى بعد الهجوم الذي وقع، أمس السبت، على منشأتين نفطيتين بالمملكة.

وذكرت الحكومة الكويتية على حسابها بموقع "تويتر"، اليوم الأحد، أنّ "القيادات الأمنية قد باشرت إجراء التحقيقات اللازمة بشأن ما تم رصده من تحليق طائرة مسيرة في مناطق على الجانب الساحلي من مدينة الكويت وما تم اتخاذه من إجراءات والسبل الكفيلة للتصدي لها".


وأضافت أنّ رئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك الصباح "وجه القيادات العسكرية والأمنية إلى تشديد الإجراءات الأمنية حول المواقع الحيوية داخل دولة الكويت. واتخاذ جميع الإجراءات الكفيلة بالحفاظ على أمن الكويت".

وتحدثت وسائل إعلام محلية عن اختراق طائرة مسيّرة قادمة من جهة البحر من دون طيار (مجهولة الهوية)، الأجواء الكويتية، فجر السبت، وتحليقها فوق دار سلوى، مقر إقامة أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.

وأثارت هجمات بطائرات مسيرة، أمس السبت، على منشأة لمعالجة النفط في المملكة العربية السعودية، وحقل نفط تديره شركة "أرامكو"، التكهنات حول الجهة التي انطلقت منها الطائرات، لاسيما بعد ترجيح بعض التقارير الإعلامية بأن تكون قد انطلقت من العراق، رغم نفي بغداد صحة الأمر.

وكانت بعض وسائل الإعلام العراقية قد رجّحت بأن يكون الهجوم على السعودية جاء من العراق، لكن بغداد نفت ذلك، اليوم الأحد، وتوعدت بمعاقبة كل من يحاول استخدام الأراضي العراقية في شن هجمات بالمنطقة.

وأكّد مسؤول عراقي رفيع في بغداد، لـ"العربي الجديد"، أن رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، أمر بتشكيل خلية عمل للتحقيق في ادعاءات انطلاق تلك الهجمات من داخل الأراضي العراقية.