الكويت: انتخابات تكميليّة لا تغيّر في التركيبة البرلمانيّة

الكويت: انتخابات تكميليّة لا تغيّر في التركيبة البرلمانيّة

27 يونيو 2014
الصورة
مجلس الأمة يخلو من مقعد للمرأة (ياسر الزيات/فرانس برس/Getty)
+ الخط -

أُعلنت، منتصف ليل الخميس ـ الجمعة، بشكل رسمي، نتائج الانتخابات التكميلية لعضوية "مجلس الأمة" (البرلمان)، لشغل 5 مقاعد نيابية، بعد تقديم خمسة نواب استقالاتهم، احتجاجاً على بعض الممارسات التي وصفوها بتجاوز للائحة المنظمة للعمل البرلماني فضلاً عن التعدي على أحكام الدستور.

وأسفرت النتائج للدائرة الانتخابية الثانية، التي تنافس على مقعديها 29 مرشحاً، عن فوز أحمد القضيبي، في المركز الأول بحصوله على 2574 صوتاً، فيما ذهب المقعد الثاني الى أحمد لاري، بعد نيله 1985 صوتاً.

في المقابل، فاز بمقعدي الدائرة الثالثة كل من عبد الله المعيوف، بـ2228 صوتاً، وفارس العتيبي، بـ2137 صوتاً، أما المقعد النيابي الوحيد للدائرة الرابعة، الذي تنافس عليه 61 مرشحاً، فقد كان من نصيب محمد البراك الرشيدي، بعدما حصل على 7533 صوتاً.

وبظهور هذا النتائج، اكتمل عقد المجلس، من دون تغيير في تركيبته النيابية، باستثناء زيادة عدد نواب الطائفة الشيعية بمقعد واحد بعد خطف النائب، أحمد لاري، أحد مقعدي الدائرة الثانية، ليرتفع عددهم في البرلمان الى تسعة نواب، إضافة الى خلوّ المجلس من المرأة بعد استقالة النائبة صفاء الهاشم، وفشل المرشحات السبع في قدرتهن على العودة إلى البرلمان.

وقد شهدت الانتخابات التكميلية ضعفاً واضحاً في الاقبال على اللجان الانتخابية للتصويت في جميع الدوائر الثلاثة، حيث بلغت نسبة مشاركة الناخبين في الدائرة الثانية 29 في المئة، أما الدائرة الثالثة فبلغت النسبة 20 في المئة، فيما حققت الدائرة الرابعة، ذات الثقل القبلي والكتلة التصويتية الكبيرة، 25 في المئة فقط من مجموع ناخبيها. وبذلك، تصبح النسبة النهائية لإجمالي المشاركين في انتخابات مجلس الأمة التكميلية 24 في المئة، وهو ما يدل على عزوف الناخبين عن المشاركة في هذه الانتخابات لاعتبارات أعادها البعض الى عدم الثقة في البرلمان، فضلاً عن هيمنة حكومية على سلطاته.

المساهمون