جدل في الكويت بعد فتوى تحريم المشاركة في اكتتابي البورصة وشمال الزور

22 أكتوبر 2019
الصورة
شركة بورصة الكويت طرحت 50% من أسهمها(فرانس برس)
+ الخط -

بعد مرور أكثر من 20 يوماً على انطلاق أضخم اكتتابين للمواطنين في تاريخ الكويت لشركتي البورصة وشمال الزور، أصدرت اليوم الثلاثاء رسمياً هيئة الفتوى بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بالكويت، فتوى بعدم شرعية الاكتتاب في الشركتين، ما أثار جدلا واسعا في الشارع الكويتي خاصة بعد تقدم نحو أكثر من 70 ألف مواطن كويتي للاكتتاب في الشركتين، سعيا منهم لتحقيق الربح الوفير بعد إدراجهم رسمياً في سوق الكويت للاوراق المالية.

وطرحت الكويت مطلع الشهر الجاري أسهم 50% من شركتي "البورصة" و"شمال الزور" للمواطنين في وقت واحد، الأمر الذي فسره بعض الخبراء لـ "العربي الجديد" بأنه تاريخي، ولم يحدث من قبل خاصة فيما يتعلق بضخ أموال تقدر بأكثر من 2.5 مليار دولار من المواطنين في حال استكمال عملية الاكتتتاب التي تستمر حتى ديسمبر /كانون الأول المقبل.


وبحسب الوثائق الصادرة عن الفتوى والتشريع اليوم، فإن الفتوى جاءت بعد تضارب الفتاوى حول مشروعية الاكتتاب في أسهم الشركتين، والذي تم طرحه إلى الجمهور في بداية أكتوبر/تشرين الأول الجاري. وجاء مضمون الفتوى بعدم جواز الاكتتاب بأسهم الشركتين؛ نظراً لأن الطرحين لا يتوافقان مع ضوابط الشريعة الإسلامية.

من جانب أخر دعا النائب عبدالله الكندري الجهات المعنية إلى وقف إجراءات الاكتتاب في أسهم شركتي بورصة الكويت وشمال الزورالأولى للطاقة والمياه، إلى حين تعديل نظامها الأساسي، وتوفيق أوضاع مكتتبيهما، بعد أن أفتت هيئة الفتوى بوزارة الأوقاف بعدم جواز الاكتتاب في الشركتين.



وطالب الكندري خلال تصريحه لـ "العربي الجديد" الجهات المعنية بتعديل النظامين الأساسيين للشركتين بما يلزمهما مستقبلاً بالحصول على تمويلات متوافقة مع أحكام الشريعة الاسلامية.


من جانبه، دعا وزير المالية نايف الحجرف في تصريحات إعلامية، إلى التعامل بجدية مع الفتوى، وتوجيه الجهات المعنية نحو توفيق أوضاع الذين اكتتبوا حتى الآن تلبية لمتطلبات المواطنين الذين يحرصون على الاكتتاب في الشركتين دون أن يخالفوا الالتزام بالشريعة.

أكدت مصادر حكومية سألتها "العربي الجديد" حول أحقية استرجاع المواطنين أموالهم من الاكتتاب قال: "لا أحقية لأي مواطن في استرداد أمواله التي اكتتب بها في أسهم شركتي بورصة الكويت وشمال الزور، في حال تأثر بالرأي الشرعي الذي أفتى بعدم جواز المشاركة في اكتتاب الشركتين".

وقال مدير الاستثمار في مؤسسة المال والأعمال، محمد الشرهان  لـ"العربي الجديد"، إن شركتي شمال الزور وبورصة الكويت غير متوافقتين مع أحكام الشريعة الإسلامية، وذلك بحسب نشرات الاكتتاب الخاصة بكلٍ منهما، وهو ما يفوت الفرصة على الكثير من المواطنين الذين يستهدفون الاستثمار الإسلامي المتوافق مع الشريعة.


الجدير بالذكر أن شركة بورصة الكويت طرحت نحو 50% من أسهمها، وبعدد يبلغ 100.388 مليون سهم بقيمة اسمية 100 فلس للسهم الواحد وبدون علاوة إصدار، كما طرحت شركة "شمال الزور" 50% من أسهمها للاكتتاب العام للمواطنين بإجمالي عدد أسهم يبلغ 550 مليون سهم بقيمة اسمية تبلغ 100 فلس للسهم الواحد.

المساهمون