الكرة الذهبية لمودريتش تقسم كرواتيا إلى نصفين

04 ديسمبر 2018
الصورة
لوكا مودريتش المتوّج بجائزة الكرة الذهبية (Getty)
+ الخط -

 

حصد النجم الكرواتي لوكا مودريتش جائزة الكرة الذهبية لعام 2018، بعد أن قاد منتخب بلاده للوصول إلى نهائي كأس العالم في روسيا خلال الصيف الماضي، ليصبح أول لاعب كرواتي يفوز بالجائزة المرموقة، لكن على ما يبدو فإن هناك انقساماً داخل بلده حول هذا التتويج.

وانهالت رسائل التهنئة على نجم ريال مدريد، الذي أصبح أول لاعب يحصل على الجائزة بعد ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو، منذ عام 2007، في الوقت الذي وجهت فيه رئيسة كرواتيا، كوليندا كيتاروفيتش، رسالة إلى لاعب الملكي قالت فيها: "نيابة عن الشعب الكرواتي وعني أود أن أقدم لك التهنئة، لقد أصبحت قدوة حقيقية للشباب والأطفال في بلدك، لدي الثقة بأنك ستواصل العمل والنجاح، كرواتيا فخورة بك وتحبك".


لكن يبدو أن مودريتش قد قسم شعبه إلى نصفين، بعد أن واجه خلال الفترة السابقة اتهامات المدعي العام بالإدلاء بشهادة زور في محاكمة رئيس نادي دينامو زغرب السابق زدرافكو ماميتش، المتهم بقضايا فساد تصل قيمتها إلى ملايين الدولارات، بعد أن أدلى اللاعب في حزيران/ يونيو 2017 بشهادته حول تفاصيل انتقاله عام 2008 من دينامو زغرب إلى توتنهام هوتسبر الإنكليزي، قبل أن ينضم إلى النادي الملكي الإسباني في 2012.

وقد أكد أحد مناصري المنتخب الكرواتي في تصريح لرايدو "فرانس إنترناسيونال": "الجميع يجب أن يكون متساوياً أمام القانون، وإذا ما واجهنا المحكمة، سواء كنا مرشحين للكرة ذهبية أم لا، فعليه أن يذهب إلى السجن"، لذا يبدو أن إسقاط محكمة في زغرب لتهمة الإدلاء بشهادة زور في قضية فساد عن مودريتش، قائد المنتخب الكرواتي، قبل يوم من تتويجه بجائزة الكرة الذهبية، أثار حفيظة الجماهير الكرواتية، حول أحقية لاعبها بهذه الجائزة.

المساهمون