الكابينيت الإسرائيلي يقر تأجيل إخلاء قرية الخان الأحمر

الكابينيت الإسرائيلي يقرّ تأجيل إخلاء قرية الخان الأحمر لأسابيع عدة

21 أكتوبر 2018
الصورة
تم التأجيل لأسابيع لاستنفاد مفاوضات للتوصل لحل آخر (Getty)
+ الخط -

قالت مواقع إسرائيلية مختلفة إن الكابينيت السياسي والأمني لحكومة الاحتلال الإسرائيلي، أقرّ، اليوم الأحد، مع انتهاء جلسته الخاصة، تأجيل موعد إخلاء التجمع الفلسطيني الخان الأحمر لأسابيع عدة، وذلك طبقاً لتوصيات الأجهزة الإسرائيلية المختصة، فيما عارض هذا القرار الوزيران نفتالي بينت وأيليت شاكيد.

وحسب موقع معاريف فقد أقر الكابينيت الإسرائيلي تأجيل تنفيذ قرار الإخلاء الصادر عن الإدارة المدنية للاحتلال والمصادق عليه من المحكمة الإسرائيلية العليا، لأسابيع عدة بغرض استنفاد مفاوضات للتوصل إلى حل آخر.

وذكرت مصادر محلية أن محامي الدفاع عن أهالي تجمع الخان الأحمر، قال لموقع عرب 48 في الداخل الفلسطيني إن هناك مفاوضات مع ديوان نتنياهو، إذ اقترح الأهالي نقل موقع التجمع السكاني للخان الأحمر مسافة بضع مئات الأمتار عن الطريق الرئيسي المؤدي إلى مستوطنة معالي أدوميم.

وكانت الإدارة المدنية، الذراع التنفيذي لدولة الاحتلال، قد سعت منذ أواسط التسعينيات وفق المخططات الإسرائيلية، إلى ترحيل سكان الخان الأحمر، من عرب الجهالين، من موقع التجمع الحالي على أراضي العيزرية وأبو ديس شرقي القدس، بغية تمكين توسيع وإقامة مستوطنات جديدة على أراضيهم لسد الطريق أمام تواصل جغرافي وتقطيع أوصال الضفة الغربية، بما يحول دون إقامة دولة فلسطينية.

ومع أن تجمع الخان الأحمر أقيم في موقعه الحالي منذ الخمسينيات بعد ترحيل وطرد عشيرة الجهالين من أراضيها الأصلية في خمسينيات القرن الماضي قبل حرب حزيران وقبل احتلال الضفة الغربية، إلا أن الاحتلال ادعى أن التجمع السكاني لعرب الجهالين في الخان الأحمر يقوم على أراض تابعة للدولة، وأن البيوت أقيمت بدون تراخيص.

وقد أقرت المحكمة الإسرائيلية العليا للإدارة المدنية إخلاء الموقع وترحيل السكان من بيوتهم إلى منطقة أخرى.

وكان نتنياهو قد دعا الكابينت الإسرائيلي إلى جلسة خاصة اليوم، بعد أن أعلن أمس عن تأجيل قرار إخلاء الخان الأحمر، وهو ما أثار معارضة في صفوف الحكومة وخاصة وزير الأمن، أفيغدور ليبرمان، وزعيم البيت اليهودي، نفتالي بينت.

وأوضح نتنياهو صباح اليوم أن قرار تأجيل قرار الإخلاء ليس حتى إشعار آخر وأن الكابينيت هو الذي سيحدد المدة. وقد أعلنت وسائل الإعلام أن الكابينيت قرر تأجيل هدم الخان الأحمر وترحيل السكان لأسابيع عدة.

المساهمون