القوة الجوية والسد ضمن أندية النخبة في القارة الآسيوية

القوة الجوية والسد ضمن أندية النخبة في القارة الآسيوية

23 يناير 2020
الصورة
السد زعيم أندية قطر (Getty)
+ الخط -

اختار الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، فريقي السد القطري والقوة الجوية العراقي، ضمن أندية "العقد" في القارة الصفراء في آخر عشر سنوات، وذلك بعد المستويات الكبيرة للأندية التي نالت شرف التتويج بالبطولات القارية أو من خلال الوصول للمراحل الأخيرة من المسابقة لمنطقة غرب آسيا.

واستعرض الموقع الرسمي للاتحاد الآسيوي لكرة القدم مسيرة أهم الأندية التي برزت في غرب آسيا على مستوى الإنجازات التي حققتها خلال العقد الأخير، مع منح الجماهير فرصة التصويت على الفريق الذي يستحق لقب نادي العقد لمنطقة الغرب في دوري أبطال آسيا.

ووقع الاختيار على خمسة أندية فرضت حضورها في دوري الأبطال خلال السنوات العشر الماضية، بطبيعة تحقيقها اللقب أو وصولها إلى الأدوار المتقدمة من المسابقة، وهي أندية الهلال والأهلي والاتحاد من السعودية، السد القطري، بالإضافة لفريق العين الإماراتي.

واعتلى فريق السد منصة التتويج بطلاً لدوري أبطال آسيا في العام 2011 بعد فوزه في المباراة النهائية على فريق تشونبوك هيونداي موتورز الكوري الجنوبي بركلات الجزاء الترجيحية، بعد نهاية الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل (2 – 2).

وكان هذا اللقب الثاني للسد في البطولة القارية، بعدما كان توج من قبل بلقب بطولة الأندية الآسيوية أبطال الدوري عام 1989، ويُعتبر هذا اللقب الوحيد لأندية قطر منذ إطلاق النظام الجديد للبطولة.

وإلى جانب هذا التتويج خرج السد من المنافسة في الدور قبل النهائي للبطولة مرتين، كانت الأولى عام 2018 أمام بيرسيبوليس الإيراني الذي تفوق في لقاء الذهاب في الدوحة بهدف نظيف وتعادلا في طهران (1 – 1)، بينما جاءت الثانية في النسخة الأخيرة من المسابقة عندما خسر أمام الهلال (4 – 1) ذهاباً فيما لم يشفع له الفوز العريض الذي حققه في الإياب (4 – 2).

كما اختار الاتحاد الآسيوي لكرة القدم خمسة أندية برزت بشكل لافت في مسابقة كأس الاتحاد، وهي القوة الجوية العراقي والكويت والقادسية الكويتيان والاتحاد السوري والعهد اللبناني.

ودخل القوة الجوية العراقي تاريخ القارة الآسيوية بثلاثة ألقاب متتالية؛ حيثُ تسيد فريق القوة الجوية المشهد خلال النصف الثاني من العقد الماضي حيث اعتلى منصة التتويج في ثلاث سنوات على التوالي، وقدم مستويات رائعة عززت كثيراً من حضور الكرة العراقية على الصعيد القاري.



وكانت العاصمة القطرية الدوحة شاهدة عيان على التتويج الأول لفريق القوة الجوية عام 2016 عندما تغلب على فريق بنغالورو الهندي بهدف ثمين جاء بإمضاء حمادي أحمد، بينما أهدى زميله عماد محسن مجيد اللقب الثاني للفريق بتسجله هدف اللقاء الوحيد في مرمى فريق استقلال دوشنبيه الطاجكستاني في نهائي العام 2017.

وعاد حمادي أحمد ليكون أبرز نجوم المباراة النهائية التي أقيمت عام 2018 في البصرة، عندما وقع مع زميله إبراهيم باش على ثنائية فريقه في شباك فريق ألتين أسير من تركمانستان، لتعيش الجماهير العراقية فرحة لا تُنسى باللقب الثالث على التوالي لفريقها.

المساهمون