القوات العراقيّة تُفشل هجوماً لـ"داعش" شمال الرمادي

القوات العراقيّة تُفشل هجوماً لـ"داعش" شمال الرمادي

05 ديسمبر 2015
الصورة
القوات العرقية تتقدم باتجاه الرمادي (Getty)
+ الخط -
أفشلت القوات العراقية، اليوم السبت، هجوماً شنّه تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، مستهدفاً القطعات العسكرية المُتمركزة شمال الرمادي، مركز محافظة الأنبار (غرباً)، خلال عملية أطلق عليها التنظيم اسم "هدم الأسوار"، وذلك حسبما أكّد قائد عمليات الأنبار اللواء الركن إسماعيل المحلاوي.

وبيّن المحلاوي، لـ"العربي الجديد"، أنّ "التنظيم استخدم خلال هجومه أنواعاً مختلفة من الأسلحة الثقيلة والمتوسطة والخفيفة، بالإضافة إلى عربة عسكرية مُفخخة يقودها انتحاري، فضلاً عن قصفه المُكثف بقنابل الهاون".

وأشار المحلاوي إلى أن "الهجوم استمر لنحو ساعة، جرت خلالها اشتباكات عنيفة"، مؤكّداً أنّ "قواته تمكّنت من التصدي للهجوم بمساندة طيران التحالف الدولي، كما أوقعت عشرة قتلى من عناصر داعش، وفجرت المركبة المفخخة وقتلت الانتحاري بداخلها قبل الوصول إلى قطعات الجيش، فيما أصيب ثلاثة من الجنود التابعين لقيادة عمليات الأنبار".

وأوضح أنّ "عملية هدم الأسوار التي شنها داعش، الغاية منها فك الحصار الخانق الذي تفرضه القوات الحكومية على الرمادي، والذي تسبب بقطع جميع إمدادات تنظيم داعش منذ أكثر من شهرين".

وتضاربت الأنباء حول عدد الانتحاريين، إذ أكّد قائد عمليات البادية والجزيرة اللواء علي دبعون، لـ"العربي الجديد"، تصدي قوة مشتركة من الجيش تابعة للفرقة السابعة والشرطة الاتحادية، لهجوم بواسطة سبع عجلات مفخخة، يقودها انتحاريون من "داعش".

ولفت دبعون إلى أنّ "من بين المركبات المفخخة عجلات عسكرية مدرعة تمت معالجتها بصواريخ (أي تي 4) الحرارية ضد الدروع، وباقي المركبات عولجت بسلاح (آر بي جي 7)، وتم قتل جميع الانتحاريين قبل وصولهم إلى أماكن وجود القوات العراقية بمئات الأمتار".

وفي السياق ذاته، قال أحد المقاتلين في صفوف "الحشد العشائري"، يدعى فهد النداوي، لـ"العربي الجديد"، إن "الهجوم الذي شنه داعش، الغاية منه إحداث خلخلة في صفوف الجيش والشرطة، وفتح ثغرة في الطوق الأمني الذي تفرضه القطعات العسكرية على مدينة الرمادي".

وأضاف أنّ "القوات الأمنية كانت مستعدة وما زالت في جميع المناطق التي تسيطر عليها، لرد أي هجوم يشنه داعش".

إلى ذلك، لفت قادة عسكريون لـ"العربي الجديد"، إلى أنّ القوات العراقية ما زالت تتقدم باتجاه مدينة الرمادي، بعدما استردّت أجزاء كبيرة من حي التأميم، غربي المدينة، مؤكّدين أن "الأيام القليلة المقبلة ستشهد تحرير الرمادي بالكامل".

اقرأ أيضاً: القوات العراقية تتقدم بالأنبار على حساب "داعش"

المساهمون