القوات العراقية لا تتقدّم بالموصل... وأحياء المدنيين "ساحة حرب"

القوات العراقية لا تتقدّم بالموصل... وأحياء المدنيين "ساحة حرب"

28 ابريل 2017
الصورة
نزح 400 ألف مدني من غربي الموصل(كريستوف سيمون/فرانس برس)
+ الخط -
على الرغم من قصفها الجوي المكثف على أحياء الموصل القديمة الخاضعة لسيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، إلا أنّ القوات العراقية لم تتمكّن من اختراق دفاعات التنظيم في هذه الأحياء، فيما يؤكد مسؤولون محليون نزوح أكثر من 400 ألف مدني من الجانب الغربي للموصل منذ انطلاق المعارك.

وأكد مصدر في قيادة عمليات الجيش في نينوى، اليوم الجمعة، لـ"العربي الجديد"، أنّ القوات العراقية تنفّذ، منذ عدة أيام، قصفاً جوياً ومدفعياً مكثفاً على الأحياء الواقعة في الموصل القديمة، في محاولة لتفكيك دفاعات "داعش".

وتعرّضت أحياء الزنجيلي والرفاعي و17 تموز، في الجانب الأيمن للموصل، لقصف عنيف تسبّب بسقوط قتلى بين المدنيين، وألحق ضرراً بممتلكاتهم، بحسب المصدر.

ونبّه المصدر إلى وجود آلاف المدنيين المحاصرين في الأحياء التي ما تزال تحت سيطرة تنظيم "داعش"، لافتاً إلى احتماء عناصر التنظيم بتجمّعات المدنيين، وانتشاره فوق البنايات العالية في المناطق المأهولة بالسكان.

إلى ذلك، أكد رئيس بلدية مدينة الموصل حسين حاجم، نزوح أكثر من 400 ألف مدني من الجانب الغربي للموصل منذ إعلان القوات العراقية عن انطلاق عملياتها العسكرية لتحريره من "داعش".


وأوضح، خلال مؤتمر صحافي، أنّ أكثر من 150 ألف نازح وصلوا إلى مخيمات النزوح، بينما تمكّن 250 ألفاً آخرون من الهروب باتجاه بعض القرى النائية، والعاصمة بغداد، وجنوب العراق.


وأشار حاجم إلى أنّ التقديرات التي أعلنتها المنظمات التابعة للأمم المتحدة، بشأن أعداد النازحين "حقيقية"، مشدّداً على ضرورة تخليص السكان المحليين من تبعات الحرب "التي أصبحت منازلهم ومناطقهم ساحة لها"، بحسب قوله.


وأفادت مديرية الاستخبارات العسكرية العراقية، أمس الخميس، عن مقتل مسؤول "داعش" في حي الشفاء بالساحل الغربي للموصل، المدعو أبو لقمان العفري، موضحة، في بيان، أنّ العفري قتل بقصف لطيران التحالف الدولي، "بناءً على معلومات استخبارية دقيقة".


وأعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، في 19 فبراير/ شباط الماضي، انطلاق عملية عسكرية واسعة لتحرير أحياء الساحل الأيمن للموصل من سيطرة "داعش"، وقالت القوات العراقية في وقت سابق، إنّها حرّرت أغلب الأحياء هناك، لكنّها تواجه "مقاومة عنيفة" من التنظيم المحاصر في الموصل القديمة.