القوات العراقية تقترب من السيطرة على نصف مساحة الموصل

القوات العراقية تقترب من السيطرة على نصف مساحة الموصل

بغداد
أكثم سيف الدين
08 يناير 2017
+ الخط -

حققت القوات العراقية، مدعومة بغطاء جوي كثيف من التحالف الدولي، خلال الساعات القليلة الماضية، تقدما جديدا على حساب مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، بشكل قد يؤدي إلى قرب إعلان السيطرة على الساحل الأيسر للمدينة بشكل كامل، ما يمثل 50% من مجمل مساحة الموصل، حيث يشطر نهر دجلة المدينة إلى جانبين، يعرفان بالساحل الأيسر والساحل الأيمن.

وقال ضابط في قيادة عمليات نينوى، لـ"العربي الجديد"، إنّ "القطعات العراقية تحرّكت، منذ الصباح الباكر، نحو أهدافها المرسومة في محاور القتال، محاولة استغلال فرصة تراجع داعش، يوم أمس، لتحقيق مكاسب جديدة في المعركة"، مبينا أنّ "قوات مكافحة الإرهاب في المحور الشرقي تحركت للسيطرة على ما تبقّى من أجزاء حي الرفاق، لفرض سيطرتها الكاملة والتحرّك نحو مناطق أخرى". 

وأضاف الضباط، أن القوات العراقية "تقدمت أيضاً من المحور الشرقي باتجاه الشمالي، لتأمين المناطق والطرق التي سيطرت عليها بالأمس"، مبينا أنّها "واجهت عددا من عناصر داعش وتمكّنت من قتلهم، بينما فرّ الآخرون ولم يواجهوا".

وأكد أن "معارك عنيفة وقعت بين أزقة وأحياء المدينة بدعم من مروحيات الأباتشي الأميركية، التي رفعت وتيرة مشاركتها في المعارك مع تقارب المسافات بين عناصر داعش وقواتنا".

 

وفي المحور الجنوبي الشرقي، "شنّت قوات الشرطة الاتحادية والفرقة المدرعة التاسعة من الجيش العراقي، هجمات على ما تبقى من أجزاء مناطق أحياء السلام ودوميز وسومر"، وأكد المصدر أنّ "القوات تسعى إلى تطهير تلك المناطق بالكامل، وستواصل التقدم حسب الخطة الموضوعة".

 

وأشار المصدر نفسه إلى أنّ "القطعات العراقية تتحرّك بغطاء جوي كثيف من قبل طيران التحالف الدولي، الذي يفتح الطريق أمامها ويقصف دفاعات وتجمعات التنظيم، كما يرصد أي تحرّك له ويحبطه"، مبينا أنّ "القوات العراقية تحاول استثمار زخم التقدّم الأخير، وإحراز تقدّم جديد، وقد اقتربت من فرض سيطرتها الكاملة على الساحل الأيسر للموصل".

 



ولم يقتصر قصف طيران التحالف الدولي على المحور الشرقي للموصل، إذ تعدّاه إلى الغربي، مستهدفا تجمّعا للتنظيم ليوقع "أكثر من 26 قتيلا وجريحا بينهم عدد من القادة".

 

وبحسب مصدر محلّي تحدّث لـ"العربي الجديد"، فإنّ "عناصر داعش كانوا داخل مدرسة في منطقة وادي العرين غربي الموصل، وأسفر القصف عن قتل وإصابة أغلب العناصر، فضلا عن إحراق عدد من العجلات التابعة لهم". ​

 

 

ذات صلة

الصورة

منوعات

ما زالت العاصمة العراقية بغداد تحافظ على العشرات من المقاهي القديمة، خاصة تلك المطلة على نهر دجلة ومدينتي الأعظمية والكاظمية المتجاورتين إلى الشمال من المدينة.
الصورة
بالتزامن مع عيد الميلاد.. "بابا نويل" يوزع الهدايا في بلدة قرقوش

مجتمع

بدأت مظاهر الفرح والاحتفالات بأعياد الميلاد ورأس السنة الميلادية تعود إلى بلدة قرقوش العراقية في محافظة نينوى، ذات الأغلبية المسيحية، بعدما أرهبها تنظيم "داعش"، الذي أجبر سكانها على ترك بلدتهم العريقة في صيف 2014 عقب سيطرته عليها.
الصورة

منوعات

يتنقل روبوت في أرجاء مطعم في الموصل في شمال العراق، مقدّماً أطباقاً متنوعة إلى رواد الموقع بفضل تكنولوجيا طُوّرت جزئياً في هذه المدينة العراقية التي دفعت فاتورة باهظة بسبب الحرب.
الصورة
مهرج إيطالي يقدم عرضا ترفيهيا للأطفال في مدينة الموصل العراقية

مجتمع

بهدف إزالة آثار الحرب وزرع البهجة والسعادة في نفوس أطفال العراق، قدّم المهرج الإيطالي ماركو روداري آخر عرض له من سلسلة عروض ترفيهية للأطفال، أمس الأربعاء، في مدينة الموصل.