القوات العراقية تطهّر الأحياء المحررة بالموصل من العبوات الناسفة

القوات العراقية تطهّر الأحياء المحررة بالموصل من العبوات الناسفة

بغداد
براء الشمري
24 نوفمبر 2016
+ الخط -

بدأت القوات العراقية، حملة لتطهير المناطق التي حرّرتها في المحورين الجنوبي والشرقي من الموصل، من العبوات الناسفة والمباني المفخخة، فيما حذّر نوّاب من أنّ اقتراب مليشيا "الحشد الشعبي" من بلدة تلعفر، قد يشكّل خطراً على حياة المدنيين.

وبدأت قوة من الجيش العراقي وجهاز مكافحة الإرهاب، اليوم الخميس، حملة واسعة لتطهير حيي الإخاء في الجانب الشرقي، والنمرود في المحور الجنوبي، من العبوات الناسفة والمباني والمنازل التي فخّخها عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، قبل خروجهم منها، وفق ما أفاد مصدر أمني لـ"العربي الجديد".

وبحسب المصدر، تمكّنت القوات العراقية من إزالة أكثر من 200 عبوة ناسفة في منطقة النمرود والقرى التابعة لها.

في غضون ذلك، قال القائد في جهاز مكافحة الإرهاب، عبد الوهاب الساعدي، في تصريح صحافي، إنّ قوة تابعة للجهاز قامت بعمليات معالجة وإزالة المتفجرات في حي الإخاء شرقي الموصل، بعد تحريره من سيطرة تنظيم "داعش"، مؤكداً مواصلة الجهاز عمليات تطهير الأحياء الأخرى.

على صعيد آخر، عبّر رئيس الجبهة التركمانية العراقية، راشد الصالحي، عن قلقه من اقتراب مليشيا "الحشد الشعبي" من بلدة تلعفر، محذراً من أنّ هذا الأمر يشكّل خطراً على المدنيين المحاصرين في البلدة.

وقال الصالحي، في تصريحات صحافية، أمس الأربعاء، إنّ "الحشد الشعبي يعتبر تلعفر منطقة عسكرية، ويتناسى وجود آلاف المدنيين المحاصرين داخل منازلهم"، مذكّراً بأنّ "داعش" يمنع هؤلاء من الخروج.

كما ذكّر الصالحي بوعود الحكومة في مفاوضات سابقة، بأنّ الجيش والشرطة الاتحادية، سيكونان مسؤولين عن تنفيذ عملية تحرير تلعفر، معرباً عن خشيته من وقوع أحداث "غير مرغوب بها" في المنطقة، في حال تدخل مليشيا "الحشد الشعبي".

ورفض رئيس الجبهة التركمانية استحواذ أي قوة على سلطة تلعفر، خشية اندلاع نزاعات مذهبية، مؤكداً الاتفاق مع الحكومة الاتحادية على تشكيل قوة أمنية محلية من ألفي شخص، تكون مسؤولة عن فرض النظام وحماية القانون، وتوفير الأمن في البلدة، بعد استعادتها من "داعش".




ذات صلة

الصورة
عائلات تسكن وسط الدمار والخراب في الموصل القديمة

مجتمع

ما زالت المنطقة القديمة في قلب مدينة الموصل العراقية تعاني من الدمار بشكل كبير رغم مرور أكثر من 4 سنوات على تحرير المدينة، التي تعد ثاني أكبر مدن العراق، من تنظيم "داعش" الذي سيطر عليها في منتصف 2014.
الصورة

سياسة

عادت التظاهرات إلى محافظة ذي قار جنوبيّ العراق، على خلفية حريق مستشفى الحسين المخصص لعزل مصابي كورونا، في مدينة الناصرية مركز المحافظة، الذي سبّب مقتل أكثر من 100 شخص وإصابة عشرات آخرين.
الصورة
ضحايا حريق مستشفى الحسين في العراق 1 (كرار عيسى/ الأناضول)

مجتمع

حريق جديد اندلع في مستشفى عراقي وأدّى إلى سقوط قتلى وجرحى. ويُحكى عن قضية فساد في دولة تُصنّف في مراتب عالية على قوائم الدول الفاسدة، فيما يطالب معنيّون بإجراءات حاسمة لمحاسبة المتورّطين ومنع تكرار مثل هذه الحوادث.
الصورة

مجتمع

رجّح مسؤولون بوزارتي الداخلية والصحة العراقيتين ارتفاع عدد ضحايا فاجعة مستشفى الناصرية إلى أكثر من 120 قتيلاً وجريحاً خلال الساعات المقبلة، بسبب استمرار استخراج رفات الضحايا، وتجميع عدد آخر من الرفات وفرزه، في حين يواصل ذوو الضحايا التجمع.