القوات العراقية تدخل حي الكرامة في الموصل

01 يناير 2017
الصورة
لا عوائق أمام تقدّم القوات العراقية (أحمد الربيعي/فرانس برس)
+ الخط -
واصلت القوات العراقية، اليوم الأحد، تقدّمها في الجانب الشرقي للموصل، وسط قصف جوي ومدفعي مكثّف، لإرغام عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) على مغادرة مواقعهم، فيما أكد "جهاز مكافحة الإرهاب" العراقي أنّ عدد عناصر التنظيم في المدينة، انخفض إلى النصف.

وأفادت مصادر أمنية عراقية، اليوم الأحد، بتوغل القوات العراقية إلى حي الكرامة شرق الموصل، فيما تدور معركة عنيفة بين القوات المشتركة وتنظيم "الدولة" في مناطق متفرقة من الحي.

وقال مصدر في جهاز مكافحة الإرهاب العراقي، إن "قوة خاصة من الجهاز تمكنت من اقتحام حي الكرامة شرق الموصل"، مؤكداً خلال حديثه لـ"العربي الجديد" أن القوات العراقية توغلت داخل الحي.

وأضاف المصدر أن "القوة العراقية اشتبكت مع عناصر تنظيم داعش الذين انتشروا في مناطق متفرقة من حي الكرامة"، مبيناً أن "المعارك العنيفة بين الجانبين دفعت القوات العراقية الى الاستعانة بطيران التحالف الدولي، لقصف تجمعات التنظيم".

 

كما أعلنت قوات الشرطة الاتحادية العراقية، اليوم، عن سيطرتها على طريق قالت إنه استراتيجي في الجانب الشرقي للموصل، موضحة في بيان أنها حررت شارع 60 الذي يفصل حي يونس السبعاوي عن حي الانتصار.

وفي سياق متصل، قال المقدم في الفرقة التاسعة بالجيش العراقي حسين الموسوي، إن "طائرة مسيرة تابعة لطيران الجيش العراقي استهدفت تجمعات التنظيم في الساحل الأيمن للموصل"، مؤكداً خلال حديثه لـ "العربي الجديد" أن "القصف أسفر عن مقتل وإصابة نحو عشرين عنصراً بالتنظيم".

من جانبه، قال مصدر في قيادة عمليات الجيش في نينوى، لـ"العربي الجديد"، إنّ "قوات الشرطة الاتحادية، وجهاز مكافحة الإرهاب، تمكّنا من التقدّم، فجر اليوم الأحد، في المناطق المحيطة بحي القدس الثانية شرقي الموصل بعد تحريره"، أمس السبت، مشيراً إلى دخول القطعات العسكرية العراقية المشتركة إلى قرية شهرزاد.

واندلعت معارك عنيفة مع "داعش" في شهرزاد، بحسب المصدر، الذي أكد أنّ تقدّم القوات العراقية في مناطق شرقي الموصل، تم وسط قصف جوي ومدفعي مكثّف، استهدف تجمعات التنظيم، في محاولة لإرغامه على ترك الأحياء التي لا تزال تحت سيطرته، وفتح ثغرة لدخول القوات المشتركة.

إلى ذلك، قالت قوات الشرطة الاتحادية العراقية، في بيان، مساء أمس السبت، إنّها تقوم بتحرير المدنيين من سيطرة تنظيم "داعش" في أحياء الانتصار وسومر والسلام جنوب شرقي الموصل، مؤكدة أنّ مدفعية الشرطة الاتحادية تقصف تجمعات التنظيم في قرية شهرزاد، شرقي المدينة.

وفي سياق متصل، قال قائد جهاز مكافحة الإرهاب العراقي، عبد الغني الأسدي، أمس السبت، في تصريح صحافي، إنّ استكمال السيطرة على الجانب الشرقي للموصل، سيتم خلال الأيام المقبلة، نافياً وجود عوائق تحول دون تقدّم القوات العراقية.

ولفت إلى أنّ الجسور الخمسة التي تربط جانبي الموصل معطلة، فيما يستخدم عناصر "داعش" القوارب للتنقّل، معلناً أنّ عدد عناصر التنظيم داخل الموصل انخفض إلى النصف.

وأضاف: "استطعنا طرد مسلحي داعش من حيي القدس الأول والثاني، وبدأت قطعاتنا العسكرية بتمشيط المنطقة من المسلحين"، مؤكداً أنّ قواته بدأت بالتوجّه نحو حي الكرامة.

وأشار الأسدي إلى مقتل المئات من عناصر "داعش" في المحور الشرقي للقتال، نافياً صحة ما أوردته وسائل إعلام بشأن خسائر كبيرة للقوات العراقية.