القوات العراقية تتقدّم غربي الأنبار... و"داعش" يهاجم صلاح الدين

القوات العراقية تتقدّم غربي الأنبار... و"داعش" يهاجم صلاح الدين

28 سبتمبر 2016
الصورة
يستعد الجيش العراقي لخوض معركة نينوى(Getty)
+ الخط -
أحرزت القوات العراقية المدعومة بالعشائر تقدّماً في المناطق التي لا تزال تحت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) غربي محافظة الأنبار، في حين هاجم التنظيم القطعات العراقية شمالي محافظة صلاح الدين.

وقال القيادي العشائري في الأنبار، عبد الرزاق الهيتي، لـ"العربي الجديد"، إنّ "القوات العراقية والعشائر تستمر بتقدمها في جزيرة الدولاب غرب الرمادي"، مبيناً أنّها "استطاعت السيطرة على ثلاثة مناطق من الجزيرة وهي الهمانية، والدانكية، والوردية، بعد اشتباك مع عناصر داعش الذين أجبروا على الانسحاب منها".

وأضاف أنّ "القوات طوّقت المناطق من محاور عدّة واشتبكت مع التنظيم وأوقعت قتلى وجرحى في صفوفه قبل أن تحررها"، مشيراً الى أنّه "لم يتبق لداعش سوى بعض الجيوب في الجزيرة، والقوات مستمرّة بالتقدّم نحوها". ورجّح أن يتم "تحرير الجزيرة بشكل كامل بوقت قريب جدا".

في غضون ذلك، أعلنت قيادة الشرطة الاتحادية، "صدّ هجوم لتنظيم داعش شمالي تكريت". وقال قائد الشرطة الاتحادية، الفريق رائد شاكر جودت، في تصريح صحافي، إنّ "تنظيم داعش هاجم، اليوم، قطعات اللواء التاسع المرابطة شمال الصينية شمال تكريت، بخمس عجلات مفخخة"، مبيناً أنّ "القطعات استطاعت صدّها، وتفجير العجلات قبل وصولها إلى أهدافها".

إلى ذلك، أوقع قصف لطيران التحالف الدولي طاول مناطق عدة في الموصل نحو 15 قتيلاً وجريحاً في صفوف "داعش". وقال مصدر محلّي، لـ"العربي الجديد"، إنّ القصف طاول مناطق تلكيف، والبعّاج، وتلعفر، وأسفر عن مقتل 10 عناصر من داعش وإصابة نحو 15 آخرين".

وتستعد القطعات العراقية لخوض معركة تحرير محافظة نينوى، بعدما استطاعت أخيراً تحرير بلدتَي الشرقاط والقيارة جنوبها.

المساهمون