القوات العراقية تباغت "داعش" في بلدة عنة غرب الأنبار

19 سبتمبر 2017
الصورة
القوات العراقية باغتت التنظيم (Getty)
+ الخط -



أطلقت القوات العراقية، فجر اليوم الثلاثاء، عملية تحرير بلدة عنة غرب محافظة الأنبار (غربي العراق) من قبضة تنظيم "داعش" الإرهابي، والذي يسيطر عليها منذ أكثر من ثلاث سنوات.

وقال مصدر عسكري لـ"العربي الجديد"، إنّ "الأوامر ببدء الهجوم صدرت فجر اليوم، وأنّ القوات من الجيش والشرطة المحلية والقوات العشائرية بدأت بالتحرّك نحو البلدة حال استلام الأمر"، مبيناً أنّ "القوات انطلقت نحو البلدة من ثلاثة محاور، الشرقي والشمالي والجنوبي، ضمن خطة أعدت سلفاً لهذا الهجوم".

وأضاف أنّ "طيران التحالف والطيران العراقي يوفر غطاءً جوياً كثيفاً للقوات المهاجمة، كما أنّه يلعب دوراً كبيراً في ضرب أهداف ودفاعات داعش"، لافتاً إلى أنّ "الطيران كثّف قصفه على دفاعات التنظيم وخطوط صدّه الأولى، لفتح ثغرة ليتسنى للقوات المهاجمة اختراق البلدة من خلالها".

من جهته، قال القيادي العشائري في المحافظة، سعدي الدليمي، لـ"العربي الجديد"، إنّ "عنصر المباغتة من العناصر المهمة في حسم المعارك، وأنّ القوات العراقية اليوم جعلت تحركاتها وهجماتها مباغتة ضدّ التنظيم".

وأوضح أنّ "الأوامر التي صدرت اليوم لمهاجمة عنة لم تكن متوقعة حتى من قبل القوات العراقية، إذ إنّ الأنظار كانت تتوجه نحو القائم"، لافتاً إلى أنّ "الهجوم مع ساعاته الأولى بدأ قوياً، وأنّ الاستفادة من عنصر المباغتة ستصب في صالح القوات العراقية".

وأكد على "أهمية التعامل الدقيق مع أهداف داعش في البلدة، خصوصاً أنّ فيها عوائل وأعدادا ليست بالقليلة من المدنيين"، مرجحاً أنّ "يتم تحرير البلدة بشكل سريع".

وكانت القوات العراقية قد انتزعت قبل يومين بلدة عكاشات غربي محافظة الأنبار، في هجوم خاطف لم يستمر سوى ليوم واحد، بينما لا يزال التنظيم يسيطر على مساحات وبلدات غربي الأنبار منها القائم وراوة وعنة.

وتسعى القوات العراقية لانتزاع ما تبقى من مناطق في المحافظة من يد "داعش" ونشر القوات العراقية فيها، لما يشكل وجود التنظيم فيها من خطر على المحافظات العراقية، خصوصاً أنّ التنظيم بدأ يخترق المحافظات الجنوبية من خلال صحراء الأنبار الحدودية مع عدة محافظات جنوبية، الأمر الذي استدعى تحركا عسكرياً سريعاً.





المساهمون