القصف يوقف المدارس وآخر المخابز في حلب وريفها

30 سبتمبر 2016
الصورة
تعليق الدوام جاء حفاظاً على أرواح الطلاب(كرم المصري/فرانس برس)
+ الخط -
أعلنت مديرية التربية والتعليم في محافظة حلب الحرة، أمس الخميس، تعليق الدوام في مدارس المدينة، نظراً لـ"القصف الجوي العنيف الذي تتعرض له"، فيما أقفل آخر مخابز ريف حلب للسبب نفسه.

وأوضحت المديرية في بيان، أنّ "تعليق الدوام جاء حفاظاً على أرواح الطلاب، في ظل القصف الوحشي لروسيا والنظام السوري على مدينة حلب".

وفي هذا السياق، أخرج القصف الجوي الروسي آخر المخابز العاملة في مدينة عندان بريف حلب من الخدمة، جرّاء استهدافه بغارة بالصواريخ الفراغية أمس.

كما قُتل ثلاثة أطفال وسيدة بقصف جوي للتحالف الدولي على قرية حاج كوسا الخاضعة لسيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، قرب مدينة الباب بريف حلب الشرقي.

إلى ذلك، قال رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، أنس العبدة، اليوم، إنّ "النظام السوري وحلفاءه يرتكبون جرائم حرب شنيعة في حلب، ويسعون إلى تدمير المدينة التاريخية بشكل كامل".

وأضاف، في بيانٍ، أنّ "فرق الدفاع المدني محمية بموجب القوانين الدولية، ويعتبر استهدافها جريمة حرب"، منتقداً "فشل المجتمع الدولي في القيام بواجباته ولا سيما حماية المدنيين"، مطالباً "أصدقاء الشعب السوري" بالوقوف بشكل حقيقي ضدّ "الهجمات الشرسة التي يقودها النظام".